اتفاق بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية ومنظمة اليونسكو لاقامة ميكانيزم وطني في المغرب لحماية الصحافيين

إستقبل يوم الأحد، 22 أكتوبر 2017، كل من رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، الزميل عبد الله البقالي، وأمينها العام، الزميل يونس مجاهد، مساعد مدير عام منظمة اليونسكو في التواصل والإعلام، السيد فرانك لارو، بمقر النقابة، بالرباط.

وعرض السيد لارو العمل الذي قامت به اليونسكو، في تنسيق تام مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بخصوص حماية الصحافيين أثناء القيام بمهامهم، ومواجهة سياسية اللاعقاب، تجاه مرتكبي التجاوزات وأعمال التضييق والتنكيل التي تصل إلى حد القتل ضد الصحافيين.

وأكد أن هناك مشروعا من طرف اليونسكو باعتماد ميكانيزم وطني مشكل من عدة سلط رسمية وغير رسمية، على مستوى كل الدول، لحماية الصحافيين، والتنسيق المتواصل للنجاح في هذه المهمة، بالإضافة إلى البرنامج الثلاثي الذي يعتمد على تدريب رجال الأمن على كيفية التعامل مع الصحافيين، وتكوين الصحافيين حول شروط تغطية الأحداث والمواجهات وتحسيس العدالة بأهمية دعم الصحافة للقيام بواجبها.

واعتبر المسؤولان في النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أن هاجس حماية الصحافيين، يعتبر أولوية بالنسبة لهذه الهيأة، مذكرين بكل العمل والمجهودات التي بذلت على هذا المستوى.

وتم الإتفاق على مواصلة العمل بين النقابة ومنظمة اليونسكو، بهدف إقامة ميكانيزم وطني، في المغرب، لحماية الصحافيين، بتعاون مع السلطات المعنية، تطبيقا للتوصية التي صدرت في الورشة الدولية، التي نظمتها النقابة بالمنتدى العالمي الثاني لحقوق الإنسان المنعقد بمراكش، سنة 2104، حول حماية الصحافيين وسياسة اللاعقاب.

وتجدر الإشارة إلى أن السيد فرانك لارو، الذي شغل منصب المقرر الأممي، لدى الأمم المتحدة، في حرية التعبير والرأي، من 2008 إلى 2014، حضر هذه الورشة التي خلصت إلى ضرورة تضمين مقتضيات لحماية الصحافيين في القوانين.

عن النقابة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

ba996504e0dd1b6b9fd4c7bbed9d1a2744444444444444444444444444
التخطي إلى شريط الأدوات