قتيلان على الأقل في هجوم على محطة للتلفزيون في كابول

اقتحم مسلحون يرتدون لباس الشرطة، اليوم الثلاثاء، محطة للتلفزيون في كابول ما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وإصابة العديد بجروح، بحسب ما أعلن مسؤولون وموظفون في آخر اعتداء دام يستهدف صحافيين في البلاد. واستمر الهجوم ثلاث ساعات قبل أن تتمكن قوات الأمن الأفغانية من السيطرة على المهاجمين الذين حملوا أسلحة نارية وقاذفات قنابل صاروخية، وتنقذ الموظفين العالقين داخل المبنى.
وقال التلفزيون “انتهى الهجوم وتم إنقاذ كل الموظفين الذين كانوا في المبنى بحسب قائد القوات الخاصة”، وذلك بعيد انتهاء الهجوم.
وصرح مدير الأخبار في تلفزيون (شمشاد)، عبيد أحناس، في تصريح صحفي، وهو يرقد على سرير في أحد مستشفيات العاصمة بعد نقله مع بعض زملائه المصابين، أنه “هجوم على حرية الإعلام لكن لن يتمكنوا من اسكاتنا”.
وأشار التلفزيون إلى أن أحد المهاجمين فجر نفسه عند المدخل بينما اقتحم مهاجم مدجج بالسلاح المبنى وأطلق النار على الموظفين قبل أن يصعد إلى السطح ويطلق النار على قوات الأمن.
وأحدثت قوات الأمن فجوة في جدار المجمع للتمكن من الدخول الى مبنى القناة الناطقة بلغة الباشتون.
وقال أحناس “كنت في مكتبي عندما هاجم مسلحون يرتدون زي الشرطة المبنى”، مضيفا “لقد قتلوا أحد الحراس ودخلوا المبنى وراحوا يطلقون النار. معظمنا تمكن من الفرار لكن البعض أصيب بجروح والبعض الاخر قفز من النوافذ”. وتابع أن المحطة لم تتلق أي معلومات بتهديدات قبيل الهجوم.
وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” تبنيه للهجوم في بيان نشرته وكالة “أعماق” التابعة له، مشيرا إلى “هجوم انغماسي لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية”، بينما كانت حركة طالبان نفت تورطها في بيان على (تويتر). 

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

fa5c9f26bd56f1d241a2157dc64eacc1((((((((
التخطي إلى شريط الأدوات