باحثون سويسريون يطورون روبوتا يرصد كيفية تواصل وتحرك الأسماك

طور باحثون سويسريون روبوتا جديدا صغير الحجم يمكنه السباحة وسط الأسماك، بهدف الاطلاع على كيفية تواصل الأسماك مع بعضها وسبب تغيير اتجاهها بشكل متزامن أثناء السباحة.
واختار الباحثون من المعهد الاتحادي للتكنولوجيا في مدينة لوزان السويسرية، فصيلة أسماك “زيبرا” لأنها أسماك نشيطة تتحرك بسرعة بالغة وتميل إلى تغيير اتجاهها في السباحة بشكل دائم.
ويبلغ طول الروبوت سبعة سنتيمترات، وله نفس شكل وأبعاد السمكة، وهو مجهز بمجموعة من المغناطيسات التي تربطه بمحرك صغير أسفل حوض السمك بحيث يستطيع التحرك في المياه.
ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورغ” عن الباحث فرانك بونيت الذي شارك في الدراسة قوله “لقد صنعنا نوعا من العميل السري الذي يمكنه التسلل وسط أسراب الأسماك”، مؤكدا أن الروبوت المصغر استطاع أن يندمج بشكل مثالي مع أسراب الأسماك.
وأضاف بونيت إن “الأسماك تقبلت الروبوت داخل السرب بدون أي مشكلة”، مضيفا أن الروبوت استطاع تقليد سلوكيات الأسماك وكان يدفعها إلى تغيير اتجاهها والسباحة من مكان إلى آخر.
ويهدف الباحثون من هذه الدراسة إلى مراقبة التفاعلات الاجتماعية بين الأسماك وبعضها، حيث أن الروبوت يساعد العلماء على القيام بمؤثر معين ثم قياس رد فعل الأسماك حيال هذا المؤثر.
ويريد الباحثون كذلك تطوير نظام محكم بحيث لا يؤثر الروبوت فحسب على الأسماك، بل ويكتسب أيضا سلوكيات خاصة به عن طريق تعلم كيفية التواصل مع الأسماك والتحرك مثلما تفعل.

ح/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

d80c8f8039e5e713d3c77836ee1f09bc]]]]]]]]]]]]]]]]]]]
التخطي إلى شريط الأدوات