دراسة: الذباب قد ينقل أمراضا “خطيرة” ترتبط بالجهاز الهضمي

توصلت دراسة دولية نشرت نتائجها مؤخرا بمجلة “التقارير العلمية”، إلى أن البكتيريا التي ينقلها الذباب أكثر خطورة على البشر مما كان متعارفا عليه في السابق، كما أن الأمراض التي ينقلها لها ارتباط مع قرحة المعدة والإثني عشرية.
وللوصول إلى هذه النتائج، شاركت مجموعة علمية دولية تضم ممثلين من جامعة بنسلفانيا وجامعة نانيانغ التكنولوجية والجامعة الاتحادية في ريو دي جنيرو وسبع مؤسسات علمية أخرى، في دراسة الخلايا المجهرية ل116 سلالة من ذباب اللحم والذباب البيتي الذي جرى تجميعه من جنوب وشمال أمريكا وكذلك من أوروبا وآسيا. وأظهرت الدراسة أن أكبر عدد للبكتيريا كان يقع على أرجل وأجنحة الذباب، مشيرة إلى أن ذباب البيت أكثر خطورة مما كان يعتقده العلماء في السابق، ويستطيع نقل ما يصل إلى 351 نوعا من الميكروبات الحية والدقيقة والأكثر خطورة، في حين أن ذباب اللحوم ينقل 316 نوعا من ذات الميكروبات فقط.
واستنتج العلماء أن الذباب ينقل أمراضا خطيرة، وأن الذباب البيتي تحديدا ينقل أمراضا أكثر خطورة مما كانوا يعتقدون، قد يشكل مصدرا لتوزيع بكتيريا المعدة الذي يرتبط بتطور قرحة المعدة والاثني عشرية والتهاب المعدة وحتى سرطان المعدة.
من جانب آخر، وكما استنتج علماء الأحياء، فإن قدرة الذباب على نقل عدد كبير من البكتيريا له جانب إيجابي في مجال البحث العلمي وتطوير العلوم، بحيث أنه يمكن أن يساعد في تجميع الدلائل عن الأوبئة المحتملة.
ووفقا لما جاء في الدراسة “يمكن أن تكون بعض الذبابات المنفردة مفيدة وقد تلعب دور الوسيط البيئي في تقديم المعلومات عن الأماكن التي تواجدت فيها مؤخرا.. ونحن نعتقد أن هذا النهج المتعدد الوظائف مناسب لرصد حالة البيئة والصحة العامة وكذلك للطب الشرعي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

b617684a52759eba807b763967652dda,,
التخطي إلى شريط الأدوات