الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس: القدس قضية “وضع نهائي” يتعين أن تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين

 أكد الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريس، اليوم الأربعاء، أن القدس هي قضية “وضع نهائي” يتعين أن تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين.
وقال السيد غوتييريس، في حديثه للصحفيين، إن “القدس هي قضية وضع نهائي يتعين أن تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين على أساس القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة“.
وشدد على أنه لا بديل عن حل الدولتين، مؤكدا معارضته لأي إجراءات أحادية يمكن أن تعرض للخطر آفاق تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وأضاف الأمين العام أن هذه المفاوضات يتعين أن تأخذ بعين الاعتبار “المخاوف المشروعة للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي“.
وجاءت هذه التصريحات بعد دقائق من إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رسميا اليوم اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وفي حديثه للصحفيين أكد الأمين العام للأمم المتحدة عدم وجود أي بديل لحل الدولتين وعدم وجود خطة بديلة لذلك.
وشدد على أنه “فقط من خلال تحقيق رؤية وجود دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن واعتراف متبادل، واعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وفلسطين، وحل جميع قضايا الوضع النهائي بشكل دائم وعبر المفاوضات، يمكن تحقيق التطلعات المشروعة للشعبين.”
وأكد غوتيريش أنه سيقوم بكل ما بوسعه “لدعم القادة الإسرائيليين والفلسطينيين للعودة إلى المفاوضات ذات المغزى وتحقيق رؤية السلام الدائم للشعبين“.

ح/ماب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

820e6c50e048ae95ccb3ebc3b5f1ca37????????????????????
التخطي إلى شريط الأدوات