صندوق النقد الدولي يشيد بالسياسات والإصلاحات الماكرو اقتصادية “السليمة” التي قام بها المغرب

أشاد مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، الخميس بواشنطن، بالسياسات والإصلاحات الماكرو اقتصادية “السليمة” التي قام بها المغرب.
وأشار بيان للصندوق الذي اختتم مناقشاته مع السلطات المغربية في إطار المادة السادسة برسم سنة 2017 أن “مجلس الإدارة يشيد بالسلطات (المغربية) لسياساتها وإصلاحاتها الماكرو اقتصادية السليمة التي مكنت من الحد من المخاطر الداخلية والخارجية، وعززت اطار السياسة الضريبية والمالية، وزادت من تنويع النشاط الاقتصادي”.
وسجلت المؤسسة النقدية أيضا أن النمو الاقتصادي تعزز خلال سنة 2017، ومن المتوقع أن يصل إلى 4ر4 في المائة، بفضل الانتعاش الكبير في النشاط الفلاحي، في حين لا يزال النشاط غير الفلاحي معتدلا، مضيفة أن الآفاق على المدى المتوسط إيجابية، بمعدل نمو متوقع يصل الى 5ر4 في المائة سنة 2021.
كما أشاد صندوق النقد الدولي بمواصلة السلطات المغربية لعملية الضبط المالي لضمان القدرة على تحمل الدين، وكذا بجهودها الرامية إلى الحد من النفقات المخصصة للرواتب والإعانات، وخلق إطار مالي للنفقات ذات الأولوية على المدى المتوسط.
وأعرب الصندوق عن دعمه “لتفعيل حذر للامركزية الضريبية، ولإصلاح شامل لقطاع الوظيفة العمومية، وتعزيز الرقابة على المقاولات العمومية، واتخاذ تدابير لتحسين توجيه النفقات الاجتماعية بشكل أفضل لحماية الفئات المهمشة”.
وأشارت المؤسسة المالية الدولية، التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، إلى أن معدل التضخم سيبقى معتدلا، مشيدا بعزم السلطات المغربية اعتماد نظام صرف أكثر مرونة، وكذا إطارا جديدا للسياسة النقدية، مما سيمكن “الاقتصاد من استيعاب الصدمات الخارجية والحفاظ على تنافسيته”.
كما أكد مجلس إدارة صندوق النقد الدولي على الجهود الموصولة التي تبذلها السلطات المغربية لتحسين مناخ الأعمال وتعزيز الحكامة الجيدة وإشراك المرأة في الحياة الاقتصادية.

ج/م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

23cab0e3b791460bc390e579307fd655ccccc
التخطي إلى شريط الأدوات