عرض التجربة المغربية في مجال مناهضة التعذيب في مؤتمر دولي بالقاهرة - حدث كم
أخبار عاجلة

عرض التجربة المغربية في مجال مناهضة التعذيب في مؤتمر دولي بالقاهرة

تم اليوم الأربعاء بالقاهرة، عرض تجربة المغرب في مجال الوقاية من التعذيب، وذلك في مؤتمر دولي حول “التشريعات والآليات اللازمة لمناهضة التعذيب في الدول العربية”. فخلال هذا المؤتمر، سلط السيد عبد الحق الدوق، مسؤول بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان،الضوء على المراحل التي قطعها المغرب بشأن مناهضة التعذيب والوقاية منه ، وذلك من خلال تطور الآليات التشريعية والنقاش المجتمعي لاسيما المجتمع المدني الذي انخرط في هذا المجال منذ التسعينيات من القرن الماضي.
وأبرز السيد الدوق أن المسار المغربي في مجال مناهضة التعذيب بدأ باهتمام المجلس بالآلية التشريعية الخاصة بالمجال، ثم الانخراط منذ نونبر 2012 في مسلسل التصديق على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب، ليتوج هذا المسلسل بالمصادقة على البروتوكول الاختياري، وإعادة تنظيم المجلس الوطني لحقوق الإنسان في 2017 ، وإحداث الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب استنادا إلى القانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيم المجلس والذي نص على إحداث هذه الآلية طبقا لمقتضيات البروتوكول الاختياري .

وأشار إلى أن إحداث المجلس الوطني لحقوق الإنسان عام 2011 شكل نقلة نوعية في مجال تعزيز حقوق الانسان وخاصة في ما يتعلق بأماكن الاعتقال، مضيفا أن المجلس يشتغل من خلال الآلية الوطنية لحقوق الانسان التي تسعى الى تعزيز منع الانتهاكات وحماية ضحايا التعذيب، على مواضيع تتعلق بالصحة العقلية، والاعتقال الاحتياطي، والاحتجاز من طرف الشرطة القضائية، والطب الشرعي.

كما تطرق السيد الدوق إلى مهام وصلاحيات المجلس في مجال حماية حقوق الانسان والوقاية من التعذيب وغيره، وذلك بالخصوص من خلال رصد ومراقبة وتتبع أوضاع حقوق الانسان، وإجراء التحقيققات والتحريات اللازمة، ودراسة ومعالجة وتتبع الشكايات، وزيارة أماكن الاعتقال، ومراقبة أحوال السجناء، وتمكين أعضاء الآلية الوطنية من جميع المعلومات المتعلقة بعدد من أماكن الحرمان من الحرية والولوج إليها.

ويتناول المؤتمر ، الذي تختتم أشغاله اليوم، عدة محاور من قبيل، “الفجوات والتحديات التي تواجه جهود مناهضة التعذيب”، و “مواءمة التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية”، و “فعالية التدابير الإدارية والمؤسسات لحماية حقوق الضحايا”، و “المؤسسات والآليات المختصة بالوقاية من التعذيب”.

وفضلا عن السيد عبدالحق الدوق، يمثل المغرب في هذا المؤتمر، السيد الحبيب بلكوش، رئيس مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية، السيد الحبيب بلكوش.

 

عن أعراب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مهنيو البناء والأشغال العمومية ينتقدون قطاع الأبناك لعدم مساهمتها في تمويل استثمارات القطاع!

يعيش  قطاع البناء والأشغال العمومية في المغرب  أزمة منذ سنوات، معطى يؤكده عدد من مهنيي...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.
Hadatcom

مجانى
عرض