لحسن الداودي في (لاماب): “الجامعة المغربية “مشتتة” وقد حان الوقت لتجميعها في “قطبين!”

قال لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي :”انه من العار ان يظل الاستاذ ينتظر الترقية منذ 1997 الى يومنا هذا!، بل يجب ان يترقى في زمن لا يتعدى “ست سنوات” حسب ملفه العلمي، ليصبح استاذا جامعيا”، وذلك خلال اللقاء الذي نظمه اليوم “ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء”، لمناقشة موضوع “الدخول الجامعي 2014- 2015، انتظارات وتحديات”.

مؤكدا في ذات اللقاء على الجامعة المغربية “مشتتة” ، وقد حان الوقت لتجميعها في قطبين : “قطب الحسن الثاني” في الرباط، وقطب “محمد السادس” في الدار البيضاء، للنهوض بالتعليم العالي والبحث العلمي،  ليكون في مستوى الجامعات الدولية الرائدة في البحث العلمي.

مبرزا بان الجامعة المغربية يجب ان تعلم الشعب اولا، والتوجيه للشعب العلمية ثانيا، لانها مدخلا للبحث العلمي ، والتقليص من بطالة حاملي الشهادات في الشعب الادبية وغيرها !، مؤكدا على ان افاق “الصيدلة في المغرب مسدودة” ما عدا “الدكتوراة” في هذا المجال.

كما اشار في نفس اللقاء ، الى ان السكن الجامعي للطلبة اصبح متوفرا لمن يستحقه الان، بعدما قررت الوزارة تطبيق الشفافية، وعدم السماح لاولاد “البورجوازيين” الاستفادة منه !، والوزارة ـ يقول الداودي ـ تتوفر على موقع الكتروني شفاف، للاطلاع على كل ما يجري ، سواء فيما يتعلق بالمنح ، او السكن، او التسجيل .

 

حدث كم

الصورة :”ماب”

 

التعليقات مغلقة.