“رشيد بلمختار” : الهدف من الباكالوريا المهنية هو تطبيق ميثاق المجلس الأعلى للتربية والتكوين”

قال رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية والتكون المهني، الذي حل ضيفا على “منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء” صباح اليوم الثلاثاء، “أن عدد التلاميذ الذين التحقوا هذه السنة بالمدارس التعليمية، ومعاهد التكوين المهني يقارب حوالي 6 مليون و 791 ألف تلميذ وتلميذة، بنسبة تطور 2.33 مقارنة مع سنة 2013/2014 ، يتوزعون بين الابتدائي والثانوي، من بينهم، 414 ألف متدرب ومتدربة بالتكوين الأساسي، بزيادة حوالي 18% و 52800 ألف في التربية غير النظامية، بزيادة حوالي 12 % و 7 الملايين طفل وطفلة تابع للتربية الوطنية، حيث بلغت نسبة القطاع العمومي %84، والقطاع الخصوصي 16%. وأن الكلفة الإجمالية تفوق مليارين و113 مليون درهم”.

وأضاف ابلمختار: ” بأن أهم المستجدات التي عرفتها سنة 2014 هي الباكالوريا المهنية، تهدف إلى تمكين أصحابها من اختيارات متعددة ، من بينها الولوج إلى سوق الشغل، أو التعليم العالي والكليات، أو مؤسسات التكوين المهني، ومدارس المهندسين”. ومن بين القطاعات التي تم الاتفاق عليها” ـ يقول رشيد بلمختارـ منها: ” قطاع صناعة الطيران، وقطاع صناعة السيارات ، وقطاع الفلاحة، مع إمكانية توسيع هذا المجال ليبلغ 16 مجالا، بالاتفاق مع المكتب الوطني للتكوين، والفيدرالية الصناعية، والسياحة والخدمات الأخرى، لإعطاء دفعة جديدة، تتسم لتكوين 140 ألف تلميذ وتلميذة إلى غاية “2020.

مبرزا بأن “المسالك الدولية للباكالوريا المغربية التي انطلقت سنة 2013 على صعيد 45 مؤسسة كتجربة أولية، الهدف منها هو تطبيق الميثاق الوطني، بتعزيز اللغات، منها الفرنسية والانجليزية والإسبانية”.

وأشار كذلك إلى أن” الهدف من الأربع سنوات الأولى في المرحلة الابتدائية هو معرفة الكتابة القراءة والحساب، وتجاوز تلك الدروس المتعددة دون استيعاب والمرور إلى السلك الثاني بمعدل غير مقبول، الذي يؤهل إلى الفشل والهدر المدرسي، مستدلا بدراسة أقيمت بالرباط ، اسفرت فيما يخص الكتابة باللغة العربية 3.6 /25 و12 / 100 أي 1.2 / 10 ، هم الذين يتقنون الكتابة باللغة العربية” يردف بلمختار، والذي اكد على “ان اهم المستجدات الحالية تكمن في تكوين اطر الإدارة التربوية بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين”. يضيف بلمختار.

وفما يخص ولوج التلاميذ إلى معاهد التكوين المهني أشار وزير التربية إلى أنه “يجب تغيير نظرة الولوج إليه، باعتباره خيار من أجل صقل المعارف، وليس لمن لم تتوفر له القدرة على متابعة الدراسة بالمعاهد العليا، مع فتح ممرات بين التكوين المهني والتعليم العالي لتمكين حامل دبلوم التقني المتخصص من متابعة تكوينهم في الإجازة يضيف وزير التربية”.

وفي نفس السياق اكد على “ان المشاريع التي جاءت بها المنظومة التربوية لهذه السنة تتماشى والمشروع الجديد الذي قُدم إلى المجلس الأعلى للتربية والتكوين، لإصلاح بعض الاختلالات!، وتفعيل الإستراتيجية لرؤية مستقبلية، منها النظام البيداغوجي، والمقررات، وإصلاح اللغات، والرفع من مستوى تكوين الأساتذة، وتخليق المدرسة المغربية، والحكامة”.

بلعسري

التعليقات مغلقة.