عبد الإله ابن كيران في “مجلس الأمن”: “ظاهرة الإرهاب التي لا يمكن ربطها بدين معين! تستدعي نبذ كل أشكال التطرف والعنف …”

نيويورك / الأمم المتحدة : أبرز رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، يوم الاربعاء الماضي أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال نشر قيم التسامح والانفتاح والاعتدال، في إطار مساهمة المملكة في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.

وأكد السيد بنكيران، في كلمة ألقاها خلال اجتماع رفيع المستوى بمجلس الأمن الدولي، حول “المقاتلون الإرهابيون الأجانب”، ترأسه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أن “ظاهرة الإرهاب، التي لا يمكن ربطها بدين معين، تستدعي نبذ كل أشكال التطرف والعنف من خلال نشر مبادئ الاعتدال والتسامح والانفتاح، وهو ما فتئ يقوم به أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس في إطار برامج التعاون الديني مع العديد من الدول العربية والإفريقية الشقيقة”.

وأعرب رئيس الحكومة ، عن “استعداد المغرب لتبادل الخبرات والتجارب والممارسات الجيدة التي طورها في إطار استراتيجيته الوطنية المتعددة الابعاد لمحاربة الإرهاب”، مشيرا إلى أن هذه الاستراتيجية أعطت ثمارها وأثبتت فعاليتها من خلال التعاون والشراكات التي أقامها المغرب مع العديد من البلدان”.

وقال إن المغرب، المستهدف من قبل جماعات “المقاتلين الإرهابيين الأجانب” اتخذ إجراءات عملية مواءمة لمواجهة هذا التهديد، في إطار الاستراتيجية الوطنية الشاملة لمحاربة الإرهاب، مشيرا إلى أن تفكيك خلايا تجنيد وإيصال المقاتلين إلى مناطق النزاعات المسلحة نتيجة مباشرة للتعبئة الدائمة للسلطات المغربية.

 

التعليقات مغلقة.