افتتاح الدورة العربية الإقليمية الرابعة لتدريب المدربين في القانون الدولي الإنساني بالرباط

Ouverture à Rabat du séminaire régional arabe de formation des formateurs en droit internationale humanitaire, avec la participation de plusieurs experts arabes et internationaux dans le domaine du droit intarnational humanitaire.13012019-Rabat.

افتتحت اليوم الإثنين بالرباط، الدورة العربية الإقليمية الرابعة لتدريب المدربين في القانون الدولي الإنساني، التي تنظمها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بمشاركة خبراء عرب وأجانب في ميدان القانون الدولي الإنساني.
وتهدف هذه الدورة، المنظمة بشراكة مع جامعة الدول العربية وبدعم من اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إلى تعميق معارف المشاركين القادمين من أكثر من 14 بلدا عربيا في مختلف المواضيع ذات الصلة بالقانون الدولي الإنساني، وتبادل الخبرات وتذليل العقبات التي تواجه هذا القانون.
وفي كلمة بالمناسبة، أبرزت رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالرباط، السيدة رانيا مشلب، أن تنظيم هذه الدورة للمرة الرابعة على التوالي بالمغرب، نابع من الاهتمام الذي توليه المملكة للقانون الدولي الإنساني، وإيمانها العميق بالقيم الإنسانية المشتركة التي تتقاسمها مع كل الأمم، التي تعلي من شأن الإنسان، وترعى حقوقه في زمن السلم والحرب، وتسعى إلى خلق عالم يتبنى ثقافة السلم والسلام.
وأشارت السيدة مشلب إلى أن هذه الدورة ستمكن المستفيدين من اكتساب المزيد من المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركة الفعالة في عمليتي التنفيذ والملاءمة على الصعيد الوطني، وكذا التعرف على أحدث الوسائل والأدوات التي ستمكنهم من مواجهة التحديات المعاصرة التي تواجه القانون الإنساني.
وسجلت أن هذه الدورة تعد ترجمة للجهود الموسعة التي تبذلها اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجامعة الدول العربية، الرامية إلى دعم الدول العربية في بناء أهليتها القانونية المتعلقة بالقانون الدولي الإنساني، وكذا من أجل نشر هذا القانون وتنفيذه.
من جهتها، اعتبرت رئيسة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني، السيدة فريدة الخمليشي، أن هذه الدورة، التي أضحت تقليدا متواترا تحرص كل من جامعة الدول العربية واللجنة الدولية للصليب الأحمر على ترسيخه منذ سنة 2004، تعد، اليوم، “مدرسة عليا للتكوين في القانون الإنساني”.
وأكدت على الدور المحوري والجوهري للتكوين والتدريب، باعتبارهما أساس ومنطلق تطبيق القانون الدولي الإنساني على الصعيد الوطني، مشيرة إلى أن التكوين شغل حيزا مهما في البرامج السنوية التي تنفذها اللجنة الوطنية المغربية للقانون الدولي الإنساني.
وأشارت السيدة الخمليشي إلى أن برنامج هذه الدورة، على غرار الدورات السابقة، “يمكن أن نعتبره منهاجا تكوينيا متكاملا، يحيط بأهم ما يجب معرفته حول القانون الدولي الإنساني ويجعل المتلقي يعرف مفهوم القانون وعلاقته بقانون حقوق الإنسان، قبل أن يمر إلى نطاق تطبيقه ومضامين قواعده”.
وأضافت أن المزاوجة في هذا البرنامج بين الحصص النظرية والأنشطة التطبيقية العلمية، ستجعل المتدرب متكامل التكوين، بحيث يجمع بين الإلمام بالمفاهيم والمبادئ والتصورات النظرية من جهة، وبين كيفية إسقاط كل ذلك على أرض الواقع من جهة أخرى.
وستتناول هذه الدورة المنظمة على مدى أسبوعين (من 13 إلى 24 يناير) عدة مواضيع منها، “التعريف بالقانون الدولي الإنساني ومبادئه وتطوره التاريخي”، و”العلاقة بين القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان”، و”دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في النزاعات المسلحة”، و”الفئات المحمية في القانون الدولي الإنساني”.
كما سيتم التطرق خلال هذه الدورة إلى “الآليات القانونية والرقابية لإنفاذ أحكام القانون الدولي الإنساني”، و”القانون الدولي الإنساني والإرهاب”، و”تطور القضاء الجنائي الدولي”، علاوة على عروض أخرى يقدمها خبراء عرب وأجانب في ميدان القانون الدولي الإنساني.
يذكر أن دورة الرباط تندرج ضمن برنامج دورات التكوين المنظمة من طرف اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم العربي، وهي الدورة الرابعة المنظمة بهذه المدينة، بعد دورات 2017 و2018 و2019.

ح/م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.
Hadatcom

مجانى
عرض