علماء يطورون إسمنتا صديقا للبيئة يسمح للأبنية بالترميم الذاتي تلقائيا

طور علماء في جامعة كولورادو بولدر الأمريكية، نوعا خاصا من الإسمنت الصديق للبيئة، عبر خلط الرمال والهلام والبكتريا، وذلك لاستخدامه في تشييد أبنية يمكنها ترميم نفسها بشكل تلقائي.

ويحتوي الإسمنت الجديد الذي يمكنه امتصاص أشعة الشمس، على شكل من الطحالب البدائية الطبيعية.

وأوضح البروفيسور ويلر سوروبار الذي يرأس مختبر المواد الحية في جامعة كلورادو، في تصريح صحفي، “أن هذا الابتكار يفتح الباب على مصراعيه، أمام تشييد أبنية قابلة للترميم الذاتي في المستقبل”.

وأضاف أنه “على الرغم من أن البكتريا الزرقاء المستخدمة في صناعة الإسمنت الجديد، صغيرة جدا وعادة ما تكون أحادية الخلية، إلا أنها تنمو في مستعمرات كبيرة حتى تصبح مرئية. هذه البكتريا تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء وتصنع كربونات الكالسيوم، وهو المكون الرئيسي في الإسمنت”. ويشكل إنتاج الإسمنت الجديد بديلا صديقا للبيئة ، إذ يساعد على انخفاض نسبة انبعاث الكربون الناجمة عن الإسمنت التقليدي.

يشار إلى أن الأبحاث والتجارب على هذا الإسمنت لا تزال في مراحلها المبكرة، ويعتزم العلماء القيام بالمزيد من التجارب والدراسات للوصول إلى صيغة نهائية لإنتاجه.

وكالات

التعليقات مغلقة.