جميلة المصلي: ورش الأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة له أهمية خاصة ونعمل على إنجاحه

أكدت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، السيدة جميلة المصلي، أمس الأربعاء بالرباط، أن ورش إطلاق الأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة، الذي نعمل على إنجاحه، يكتسي أهمية خاصة.
وأوضحت السيدة المصلي، خلال لقاء مع مسؤولي التعاون الوطني حول إطلاق الأجهزة الترابية بالأقاليم النموذجية، أنه “لأول مرة سنتمكن من التوفر على لجن إقليمية لحماية الطفولة، مهمتها التخطيط لحماية الطفولة والتتبع وإعداد تقارير حول وضعية الأطفال على المستوى الإقليمي”.
وأضافت أن هذا الورش سيمكن من التوفر على بنيات عمومية لمواكبة حماية الطفولة، تحدثها الوزارة بشراكة مع التعاون الوطني.
وسجلت الوزيرة أن من نتائج إطلاق هذه الأجهزة تزايد مسؤولية القطب الاجتماعي وتطلعات الفاعلين والمواطنين، سواء على المستوى المركزي أو الإقليمي، “إذ من المنتظر مواكبة اللجن الإقليمية لحماية الطفولة لوضع خطط عملها الإقليمية، ووضع منظومة إقليمية للمعلومات لتتبع الطفل في مدار الحماية، وإحداث مراكز المواكبة لحماية الطفولة”.
وأشارت في هذا الصدد إلى إمكانية إنجاز برامج للرفع من قدرات الموارد البشرية العاملة مع الأطفال بالأقاليم المستهدفة، معتبرة أن اللقاء مع مسؤولي التعاون الوطني سيؤسس لتقليد سيتم العمل على تكريسه من أجل العمل على التوظيف الأمثل لطاقات وامكانيات الوزارة ومؤسسة التعاون الوطني.
وأبرزت السيدة المصلي أنه تم لحدود هذا التاريخ إطلاق مركز المواكبة لحماية الطفولة وخدمات الاسعاف الاجتماعي المتنقل للأطفال بمدينة طنجة، حيث تم التوصل بتقارير أولية حول حصيلة عمل هذه المؤسسات، منوهة بجهود مسؤولي وأطر التعاون الوطني بالإدارة المركزية وبمنسقية التعاون الوطني بطنجة، لتوفير هذه البنية وإنجاح لقاء إطلاق الأجهزة الترابية، وكذا بالجهود المبذولة لتفعيل خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول.
وقالت إن الوزارة بصدد إطلاق الجهاز الترابي بمدينة الرباط، حيث تم تحديد مقر لمركز المواكبة لحماية الطفولة، سيتم إطلاقه يوم 28 يناير الجاري، كما سيتم إطلاق خدمات الإسعاف الاجتماعي المتنقل للأطفال خلال الشهرين المقبلين.
يشار إلى أن انطلاقة ورش الأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة تمت يوم 18 دجنبر المنصرم بطنجة، تفعيلا لدورية رئيس الحكومة حول التنزيل الترابي للسياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة، وتلعب مؤسسات التعاون الوطني دورا محوريا من خلال تجهيز المراكز وتعبئة الموارد البشرية اللازمة لتسييرها.

حدث/ومع

التعليقات مغلقة.

Cheap Hockey Jerseys