.. وقالوا بعد…!: شباط: “إذا ظهر السبب بطل العجب!” عزيز اللبار: “عندما كنت في الحركة كنت “جنرالا!” والآن اصبحث (مخازني)”!

” قال حميد شباط زعيم حزب علال الفاسي:”إذا ظهر السبب بطل العجب، فاللبار (دار تجزئة وبقات ليه مدرسة عمومية..!) أراد تحويلها إلى قطعة أرضية لبيعها، وهو ما وقفنا ضده، وعندما التقت المصالح بين المساعين لإحداث التشويش، والساعين لخلق الفتنة!، بحث هؤلاء عن شخص مغمور ومهووس بالمال الحرام!، ليوظفوه من أجل بث الفتنة!، ليجدوا ضالتهم في اللبار الذي حضر إلى مقر البرلمان بـ”الكوستيم” وصعد المنصة لخلق البلبلة ولما دفعه بعض الإخوان قام بسبهم وعضهم”.

.. وعزيز اللبار يقول: “كنت بصدد المغادرة. ودعت الشيخ بيد الله ، لكنني تفاجأت بشباط يعترض سبيلي وبدأ يستفزني بعبارات “مبروك العيد”!، والتي رددها اكثر من مرة في وجهي، أما انا فأجبته بـ”مبروك العيد”، ورددت عبارة “اللهم إن هذا منكر، لعدة مرات!، وتهجم علي شباط!، ووجه إلي”لكمة” على مستوى الوجه، وحاول عبد القادر الكيحل الاعتداء علي، وأمسك بي على مستوى العنق ما دفعني إلى “عضه على مستوى أحد أصابعه” .

واضاف: “عندما كنت في الحركة الشعبية كنت جنرالا، وعندما التحقت بحزب الأصالة والمعاصرة التحقت كـ”مردة” (مخازني)”! يقول اللبار. في حوار اجرته جريدة المساء بين “الطرفين” .

والقول في الاخير”هزلت!”

الصورة مركبة لـ”حدث”  الصحف الوطية!

 

 

التعليقات مغلقة.