توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة الاتصال ومعهد الدراسات والأبحاث للتعريب لاحداث “المرصد الوطني للغات والإعلام!”

أشرف مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، ومحمد الفران، مدير معهد الدراسات والأبحاث للتعريب، يوم الأربعاء 15 أكتوبر 2014 بالرباط، على توقيع اتفاقية شراكة بين كل من وزارة الاتصال ومعهد الدراسات والأبحاث للتعريب، يتم بموجبها إحداث المرصد الوطني للغات والإعلام، والذي ستسند إليه مهام تعزيز آليات الرصد وتتبع المنتج اللغوي في وسائل الإعلام، وإعداد تقارير سنوية ودراسات وبحوث تخص اللغة في الإعلام، وتعزيز وتطوير استخدام اللغة في الإعلام المغربي.

والمناسبة، أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أن هذه الاتفاقية تأتي لتطوير القدرات اللغوية للإعلاميين، ولتعزيز التكامل الوظيفي بين اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية، مع الحسانية والتعبيرات الثقافية المستعملة في المغرب، بما يساهم في ضمان انسجام السياسة اللغوية والثقافية الوطنية، دون إغفال الانفتاح على اللغات الفاعلة على المستوى الدولي، وضمان التعددية والانفتاح واحترام السيادة الوطنية. كما أكد السيد الوزير على أن إحداث المرصد المغربي للغات والإعلام يُعد خطوة أساسية في تحقيق الإشعاع الإعلامي الثقافي لبلادنا. 

وسيسهر المرصد الوطني للغات والإعلام، بموجب الاتفاقية التي تم توقيعها على هامش ندوة “الإعلام المغربي الضوابط اللغوية والإكراهات المهنية”، على تتبع المنتج اللغوي في الإعلام بكافة أنواعه من حيث مراعاة السلامة اللغوية، كما سيعمل المرصد على إعداد تقرير سنوي يرصد الجوانب اللغوية في الإعلام الوطني المغربي، وإصدار معاجم متخصصة في لغة الإعلام، إضافة إلى تقديم استشارات خاصة باللغات للمؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة، وتنظيم دورات تدريبية في مجال لغات الإعلام.

التعليقات مغلقة.