تزامنا مع ذكرى 11 يناير: ترقية 6067 موظفا وموظفة ينتمون إلى مختلف أسلاك ورتب الأمن الوطني مع الزي النظامي الجديد

أفرجت المديرية العامة للأمن الوطني ليلة الأحد الماضي، عن نتائج الترقي في إطار السنة المالية 2016، معلنة استفادة 36 في المائة من الموظفين المدرجين في سلم الترقي.

وحسب جريدة الصباح الصادرة اليوم، فقد أطلقت المديرية العامة الترقيات الجديدة في الموعد الذي أعلنت عنه منذ يونيو الماضي، لتهم هذه المرة 6067 موظفا وموظفة ينتمون إلى مختلف أسلاك ورتب الأمن الوطني، اضافة الى العمل بالزي النظامي الجديد الخاص بموظفي المديرية العامة للامن الوطني، مع حلول صباح غد الاربعاء 11 يناير .

وتجدر الاشارة الى ان ، المديرية العامة وأوضحت في بلاغ لها يوم الخميس الماضي ، بان العمل بهذا الزي الجديد يندرج في سياق استراتيجية تحديث وعصرنة جهاز الأمن الوطني، وتطوير البنيات الشرطية، بشكل يسمح لها بمواكبة التطورات والمستجدات التي تشهدها المنظومة الأمنية من جهة، وضمان الفعالية والاستجابة الفورية لانتظارات المواطنين في مجال الأمن من جهة ثانية.
وأبرزت أن الزي النظامي الجديد تتوفر فيه خصائص تشخيصية تسمح بالتعريف بالموظف(ة)، بحيث يحمل شارة صدرية معدنية تتضمن هويته أو رقمه التعريفي، كما يحمل شارة على الكتف تدل على الفرقة أو الوحدة الأمنية التي ينتمي إليها، وذلك بشكل يسمح بتوطيد الشفافية في عمل مصالح الأمن الوطني.
وأضافت المديرية العامة أن هذا الزي يحتوي على عدة علامات تعريفية مميزة تدل على جهاز الأمن الوطني، من قبيل الشارة الصدرية المعدنية والشارة القطنية باللون الأحمر على مستوى الكتف اللتين تحملان شعار الشرطة، فضلا عن إكسسوارات معدنية أخرى على مستوى ربطة العنق وقبعة الرأس وغيرها.
وعلاوة على هذه العلامات التشخيصية والتعريفية المميزة، حرصت المديرية العامة للأمن الوطني على أن يتلاءم الزي النظامي الجديد مع المهام الميدانية لمختلف وحدات الشرطة، وأن يساعدها على الاضطلاع الأمثل بمهامها، بحيث تم تخصيص زي خاص بكوكبات الدراجيين، وزي خاص بفرق التدخل، وزي خاص بفرق الهيئة الحضرية وشرطة المرور، وزي خاص بشرطة الحدود، مع اشتراكها جميعها في العلامات المميزة الموحدة التي تدل على جهاز الأمن الوطني. مبروك.

حدث كم

 

 

 

التعليقات مغلقة.