مصطفى التراب : جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، مؤسسة مكرسة للبحث وموجهة نحو إفريقيا

قال الرئيس المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، مصطفى التراب، إن جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الخميس بالمدينة الخضراء لبنجرير، تعد مؤسسة مكرسة للبحث وموجهة نحو إفريقيا.
وأوضح التراب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الجامعة مكرسة للبحث العلمي والتكنولوجي، كما أنها موجهة لإفريقيا على اعتبار أنها ستستضيف طلبة أفارقة وستطور مواضيع تتناسب مع القارة الإفريقية. وأضاف السيد التراب أن هذه الجامعة “قريبة من عالم الاقتصاد كما أنها جامعة للبحث على غرار العديد من الجامعات الأنغلوسكسونية، فضلا عن كونها تركز محور تطورها على أنشطة البحث العلمي والتكنولوجي، لكي تبقى قريبة من المقاولة وعالم الاقتصاد”.
وأكد التراب أيضا أن هذه الجامعة “تطور موضوعات ملائمة ليس بالنسبة للمغرب فقط، بل لإفريقيا برمتها”. وقال إن “الأمر يتعلق بمواضيع من قبيل “تدبير الموارد الطبيعية، والهندسة الصناعية لمواكبة التصنيع في القارة، والهندسة الكيميائية، وتدبير الفلاحة أو الطاقات المتجددة”. 

حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.