الشرطة المصرية تقتل 10 مسلحين في شمال سيناء

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الجمعة، عن مقتل 10 مسلحين فى إطار ملاحقة العناصر المنفذة للحوادث الإرهابية الأخيرة التى شهدتها مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء والتى نتج عنها مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة . 
وأفاد بلاغ للوزارة ، أن العملية تم تنفيذها بعد توافر معلومات للأجهزة المعنية بوزارة الداخلية بخصوص تولي شخص هارب قيادي في تنظيم “أنصار بيت المقدس ” تشكيل “مجموعات إرهابية ” وتكليفها بالتخطيط والتدبير لإستهداف قوات الشرطة والقوات المسلحة ، وتوفير الدعم اللوجيستى اللازم لتنفيذ عملياتها ، ومنها استهداف كمينين أمنيين بالعريش يوم التاسع من يناير الجاري ، مما أسفر عن مقتل ثمانية من رجال الشرطة ومدني ، واغتيال ضابط برتبة عقيد ، وآخر برتبة نقيب، وملازم أول في الجيش. 
وأضاف أن قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية التي قامت بعملية مداهمة لمنزل مهجور كانت “عناصر إرهابية ” تتخذ منه مخبأ ومنطلقا لتنفيذ عملياتها، ووجهت بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاهها، مما اضطرهها إلى التعامل مع مصادر النيران وأسفر عن مصرع كل المسلحين وعددهم عشرة. 
وأفاد البلاغ أنه عثر بحوزة هذه العناصر على ثماني بنادق آلية وسلاح رشاش وبندقية ومسدس كان يحمله رجل شرطة قتل في أكتوبر الماضي. 
وأكدت وزارة الداخلية عزمها “المضى قدما في مواجهة تلك العناصر وإجهاض مخططاتها العدائية فى سبيل إقتلاع جذور الإرهاب من ربوع الوطن وبصفة خاصة بمحافظة شمال سيناء” بالتعاون والتنسيق مع الجيش المصري . 

حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.