موجة من البرد القارس تصاحب الثلوج المتهاطلة على بريطانيا

صاحبت موجة برد قارس الثلوج المتهاطلة على أجزاء واسعة من بريطانيا، حسبما أفاد به الإعلام البريطاني اليوم الجمعة.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أن “الثلوج هطلت في أجزاء واسعة من بريطانيا، ووصل تأثيرها إلى المناطق الجنوبية مع تحذيرات الأرصاد الجوية من تفاقم الثلج والصقيع خلال ساعات الذروة المسائية”.
وأشارت الهيئة إلى أن قوات من الجيش البريطاني قامت بإجلاء آلاف الأشخاص من مناطق في الساحل الجنوبي لبريطانيا، حيث يتوقع أن تتسبب العاصفة الثلجية في حدوث موجات مد عارمة.
وقالت إنه تم إلغاء بعض رحلات الطيران من مطاري “هيثرو” و”غاتويك” كإجراء احترازي.
وحذرت دائرة الأرصاد الجوية في “بي بي سي” من انخفاض شديد في درجات الحرارة جراء الأجواء الثلجية. كما توقعت أن تضرب موجة أخرى من الصقيع والثلج خلال الليل اسكتلندا وستصل إلى جنوب شرق انجلترا في ساعة الذروة اليوم الجمعة.
وحذرت وكالة البيئة السكان في مناطق (لينكولنشير ونورفولك وسافولك وايسكس) من مخاطر موجات المد، مع توقع فيضانات. 
وأصدرت الوكالة سبعة تحذيرات من خطر الفيضان، وهي تحذيرات تصدر عندما يكون ثمة فيضان يهدد حياة الناس في المنطقة، فضلا عن 65 تحذيرا آخر من فيضانات متوقعة على امتداد شاطئ انجلترا الجنوبي.
وشارك نحو 100 جندي في الاستعدادات لمواجهة الفيضان في (لينكولنشير) ونصح نحو 3 آلاف من سكان الشاطئ بترك منازلهم أو الانتقال إلى الطوابق العلوية فيها.
كما أجلي سكان من مناطق (جي ويك وميستلي وماننغتري وكلوشيستر وميرسي) في (ايسكس) خوفا من الفيضان.
حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.