نواب برلمانيون : انتخاب رئيس مجلس النواب استحضر في المقام الأول المصلحة العليا للوطن

أكد نواب برلمانيون، اليوم الاثنين بالرباط، أن انتخاب رئيس لمجلس النواب استحضر، في المقام الأول، المصلحة العليا للوطن، وتثمين المبادرات التي يتخذها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في أفق العودة إلى الاتحاد الإفريقي واستعادة المكان الطبيعي والمشروع للمملكة داخل الأسرة المؤسسية القارية. 
وأضافوا، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب انتخاب الحبيب المالكي رئيسا لمجلس النواب في جلسة عمومية، أن هذه المحطة من شأنها أن تسرع مسطرة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، معربين عن أملهم في “أن تسهم أيضا في تحقيق انفراج بشأن عملية تشكيل الأغلبية الحكومية”. 
وفي هذا الإطار، قال عزيز الرباح، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، “إن انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب يشكل لحظة ديمقراطية بامتياز، ومرحلة فاصلة في مساندة المبادرات التي يتخذها جلالة الملك للعودة إلى مؤسسة الاتحاد الإفريقي”. 
وأبرز الرباح أن “حزب العدالة والتنمية شدد في البداية على ضرروة تشكيل أغلبية حكومية قبل انتخاب رئيس لمجلس النواب”، مشيرا إلى أن “الوضعية السياسية الراهنة تقتضي تضافر جهود كل الأحزاب لاستكمال تجديد هياكل المجلس بهدف تجسيد التوجهات الملكية فيما يتعلق بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي”. 
من جهتها، سجلت حنان رحاب، النائبة عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن “عملية انتخاب رئيس مجلس النواب مرت في ظروف سليمة وديمقراطية”، مؤكدة حرص الحزب، إلى جانب الأحزاب الأخرى، على تتبع ومراقبة أداء مختلف القطاعات الحكومية وتقديم اقتراحات لتجويد المبادرات وتقويم الاختلالات. 
من ناحيته قال محمد مبديع، النائب عن حزب الحكة الشعبية، “إن الأحزاب السياسية وضعت اليوم، بكل مسؤولية، مصلحة الوطن فوق كل اعتبار بعيدا عن التجاذبات السياسوية العقيمة”، مؤكدا أن حزب الحركة الشعبية ساهم، في هذا الإطار، بكل فعالية لكي تمر جلسة التصويت في جو ديمقراطي وشفاف.
وأعرب مبديع عن أمله في أن يشكل انتخاب رئيس لمجلس النواب “عتبة انفراج لتشكيل الحكومة، حتي يتسنى للمؤسسة النيابية القيام بمهامها المتمثلة في مراقبة ومساءلة الحكومة عن أدائها والمصادقة أو رفض القوانين”. 
وبدوره، اعتبر جمال كريمي بنشقرون، النائب عن حزب التقدم والاشتراكية، أن انطلاقة العمل بمجلس النواب اليوم “يعد خطوة مهمة في أفق العودة إلى الاتحاد الإفريقي، وكذا للدفاع عن قضية الوحدة الترابية للمملكة”. 
من جانبه، أكد عبد الصمد عرشان، عن حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية، أن انتخاب رئيس مجلس النواب “مر في ظروف جيدة وفي احترام تام للقانون”، مضيفا أن المرحلة اللاحقة لانتخاب رئيس المجلس ستهم تشكيل اللجان وتجديد رؤساء الفرق والهياكل النيابية. 
وقد انتخب، مساء اليوم الاثنين، الحبيب المالكي، عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، رئيسا جديدا لمجلس النواب، وذلك خلال جلسة عامة ترأسها رئيس المكتب المؤقت للمجلس السيد عبد الواحد الراضي.
وجاء انتخاب المالكي بعد حصوله على 198 صوتا من مجموع 342 صوتا معبر عنها، فيما بلغ عدد الأوراق الملغاة 7 أوراق مقابل 137 ورقة بيضاء. 
حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.