تنظيم حملة طبية متعددة التخصصات لفائدة 1119 شخصا بإقليم العرائش

نظمت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالعرائش، بتنسيق مع السلطات المحلية والإقليمية، أمس الخميس، حملة طبية متعددة التخصصات، استفاد منها ألف و119 شخصا من ساكنة دوار الخطوط التابع للجماعة الترابية بني كرفط بإقليم العرائش، وذلك استجابة لحاجيات الساكنة للخدمات الصحية والعلاجية بهذه المنطقة المتضررة من موجة البرد.
وأفاد بلاغ لوزارة الصحة، اليوم الجمعة، بأن الساكنة استفادت خلال هذه الحملة الطبية من ألف و119 استشارة طبية، شملت 623 استشارة طبية عامة، و246 استشارة طبية متخصصة، و225 استشارة طبية لفائدة تلاميذ المدرسة، بالإضافة إلى استفادة 421 من الساكنة من البرامج الصحية التوعوية والتحسيسية.
كما استفاد المرضى من ساكنة هذه المناطق، نساء ورجالا وأطفالا، من الأدوية الأساسية، التي سلمت لهم مجانا بحسب وصفات الأطباء.
وأوضح البلاغ أن هذه الحملة الطبية متعددة التخصصات عرفت مشاركة عدد من الأطر الطبية وشبه الطبية والإدارية والتقنية، من بينهم 19 طبيبا عاما و14 طبيبا متخصصا في طب الأطفال والجراحة العامة وطب العيون والطب الباطني وطب الأمراض الصدرية والتنفسية وطب الأسنان، إلى جانب 28 ممرضا وعدد من الإداريين والتقنيين.
وذكرت الوزارة بأنه تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الرامية إلى التجند لمواجهة الانخفاض الشديد الذي عرفته درجات الحرارة ببعض مناطق المملكة، تم اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات، كان أولها إنشاء المستشفى المدني المتنقل بدائرة القباب في إقليم خنيفرة، وثانيها تشغيل المركز الاستشفائي الإقليمي الجديد لخنيفرة، وثالثها تشغيل المركز الاستشفائي الإقليمي الجديد لميدلت.
وأوضح المصدر ذاته أنه، علاوة على ذلك، أطلقت وزارة الصحة عملية ” رعاية “، وذلك لضمان استمرارية وتعزيز التغطية الصحية لفائدة ساكنة هذه المناطق المتضررة بفعل موجات البرد والتي تشمل 28 إقليما منتميا إلى سبع جهات، مبرزا أن هذه العملية لقيت استحسانا كبيرا لدى الساكنة وخلفت ارتياحا لدى ممثلي السكان والفاعلين الجمعويين بهذه المنطقة.
وأكدت أنه سيتم خلال هذه العملية تقديم كل الخدمات الصحية الوقائية والتحسيسية وكذا الفحوصات الطبية اللازمة في الطب العام والمتخصص والخدمات التشخيصية بالأشعة والتحاليل الطبية والفحوصات الوظيفية مع توفير العلاجات الضرورية وتقديم الأدوية اللازمة.

التعليقات مغلقة.