الجيش اللبناني : الانتحاري الذي حاول تفجير نفسه وسط بيروت كان يرتدي حزاما من المواد المتفجرة

أكد الجيش اللبناني، اليوم الأحد، أن الانتحاري، وهو لبناني، الذي حول تفجير نفسه وسط بيروت مساء أمس كان يرتدي حزاما بزنة 8 كيلوغرامات من المواد المتفجرة.
وأوضح المصدر أن نتائج كشف الخبير العسكري على الحزام الناسف أظهرت أنه يحتوي على 8 كيلوغرامات من مواد شديدة الانفجار، بالإضافة إلى كمية من الكرات الحديدية، وذلك بهدف إيقاع أكبر خسائر في الأرواح.
كما أكد الجيش توقيفه لأربعة أشخاص آخرين يشتبه في علاقتهم بالانتحاري، موضحا أن هؤلاء أوقفوا إثر دهم قوة من الجيش للمبنى الذي يقطنه الإرهابي بأحد المناطق بمدينة صيدا جنوب لبنان.
وكانت السلطات الأمنية اللبنانية قد أحبطت في وقت متأخر من مساء أمس السبت عملية انتحارية بإلقائها القبض على شخص كان يرتدي حزاما ناسفا، ويهم بتفجير نفسه داخل أحد المقاهي في شارع (الحمرا) أحد أهم شوارع وسط بيروت، الذي كان يعج بالرواد.
وتعرف منطقة الحمرا ببيروت بتواجد عدد كبير من المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية، وتشهد ازدحاما كبيرا يوميا ولاسيما خلال فترات المساء. وفي ذات السياق ذكر الجيش في بيان آخر أنه أوقف مشتبها به اليوم بوادي خالد بمنطقة عكار، وضبطت بحوزته ست بنادق حربية و13 رمانة يدوية ورمانة بندقية، وحوالي 10 آلاف طلقة خفيفة، إضافة إلى كمية من العتاد العسكري.
كما أشارت الوكالة الوطنية للإعلام (الوطنية) الى عثور القوى الأمنية، اليوم، على عدد من قذائف المدفعية على جانب الطريق الدولية ببلدة بحمدون القريبة من بيروت، موضحة أن هذه القذائف عبارة عن قذائف مدفعية نوع 155 و130 ملم والهاون وأخرى مختلفة.

حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.