الجمعية الرومانية-المغربية للثقافة والتنمية تعرب عن “تضامنها التام” مع أسر ضحايا اكديم ايزيك

أعربت الجمعية الرومانية-المغربية للثقافة والتنمية عن “تضامنها التام” مع أسر وأصدقاء ضحايا الأحداث المأساوية ل(اكديم ايزيك)، التي نفذت فوق التراب المغربي. 
وذكرت هذه المنظمة غير الحكومية، في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء، أنها تغتنم هذه المناسبة ل”تكرم” ضحايا الأفعال “الشنيعة” التي ارتكبت في (اكديم ايزيك)، معتبرة أن هذه الأفعال، التي تندرج ضمن الحق العام وتشكل “أعمالا إجرامية غير قابلة للوصف”، هي “غير مقبولة” أخلاقيا وإنسانيا. 
وأشادت الجمعية ب”حرارة” بقرار محكمة النقض بإحالة هذا الملف على محكمة مدنية والذي سيمكن من وضع الضحايا وأسرهم “في ظروف مناسبة أكثر من أجل ممارسة حقهم في الدفاع”، عبر منحهم الفرصة للتعبير عن معاناتهم وتقديم “مطالبهم المشروعة” بخصوص هذه القضية. 
واعتبرت الجمعية الرومانية-المغربية للثقافة والتنمية أن هذا التطور الجديد يعكس “دقة والطابع النموذجي” للإصلاحات التي باشرها المغرب في مجال حقوق الانسان، والتي تحافظ، بحسب الجمعية، على الحقوق الأساسية للمواطنين المغاربة، طبقا لمقتضيات الدستور الجديد لسنة 2011، وبشكل أوسع، على التزامات المغرب في ارتباط مع المبادئ والمعايير الدولية الجاري بها العمل. 
ووفقا للبلاغ فقد حرصت الجمعية على التأكيد على أن هذه الإصلاحات متعددة الأبعاد، التي حظيت بإشادة المجتمع الدولي برمته وبإشادة الأمم المتحدة، تمثل “الخيار الذي لا رجعة فيه” لبناء دولة الحق والقانون التي تحترم حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا، أصبحت ممكنة بفضل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. 

حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.