الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان تعبر عن قلقها البالغ من الظروف التي يعيش فيها المهاجرون الأفارقة في الجزائر

عبرت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ من الظروف التي يعيش فيها المهاجرون الأفارقة غير الشرعيين في الجزائر.
وأوضحت الرابطة في بيان صحفي يسلط الضوء عل وضعية المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين في الجزائر، أن هؤلاء المهاجرين “يتعرضون للاستغلال من قبل أرباب عمل ومقاولين وأصحاب مزارع ومشاريع فلاحية كبرى، دون احترام لمقتضيات قانون الشغل، ومن غير أية تغطية اجتماعية”، محذرة من “استغلال هؤلاء المهاجرين للعمل في ظروف صعبة تقترب من العبودية”.
وحملت الرابطة المسؤولية للسلطات الجزائرية، التي طالبتها بإجراء تحقيق وتفعيل المراقبة، حول ما يتعرض له المهاجرون الأفارقة من “استغلال بشع”، مؤكدة أن حقوق العمال الأفارقة غير الشرعيين “جزء لا يتجزء من حقوق الانسان ولا ينبغي التجاوز عليهم وعلى حقوقهم مهما كانت المبررات”.
وأشارت الرابطة إلى أن هؤلاء المهاجرين “يؤدون أدوارا تعود بالفائدة على الجزائر، بعدما أضحت اليد العاملة الإفريقية البديل الأنسب لشركات البناء ومقاولات الأشغال الري والطرقات والفلاحة”.
وكانت السلطات الجزائرية قد قامت في شهر دجنبر من السنة الماضية بطرد الآلاف من المهاجرين الأفارقة وسط انتقادات قوية من قبل منظمات حقوقة دولية.
كما تعمل بعض المنابر المقربة من السلطة على شيطنة المهاجرين الأفارقة واتهام بعضهم بالعمالة لإسرائيل.

وكالات

التعليقات مغلقة.