المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يتعزز بتقنية جديدة في مجال جراحة الدماغ والأعصاب

تم مؤخرا، ولأول مرة بالمغرب، تجهيز مركب جراحة الدماغ والأعصاب بمستشفى الرازي التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، بمجهر من الجيل الجديد مجهز بوحدة خاصة بالأوعية الدموية والأورام الدماغية.
وأوضح بلاغ للمركز أن هذه التقنية تسمح بتحقيق الاستفادة المثلى من إجراء جراحة الدماغ والأعصاب بما في ذلك استئصال الأورام واستبعاد التشوهات الوعائية الدماغية من قبيل تمدد الأوعية الدموية وتشوهات الشرايين والأوردة، حيث يحدد الطبيب الجراح الخلايا الورمية بدقة لرصدها مباشرة أثناء العملية فيتم استئصال الورم بدقة عالية.
وتمثل هذه التقنية، يضيف البلاغ، خطوة مهمة في مجال جراحة أورام الدماغ حيث يمكن للجراح تحديد المناطق السليمة بشكل واضح وإزالة وبشكل كلي، الأورام الدماغية، مما يسمح بالتقليل من خطورة الجروح الدماغية ومضاعفات ما بعد الجراحة.
وأشار المصدر ذاته، إلى أن مصلحة جراحة الدماغ والأعصاب تعتزم تطوير هذا النوع من الجراحة وتعميم الاستفادة من هذه التكنولوجيا الجديدة، بنهج تكوين مستمر وتدريب تقني للأطباء المقيمين وجراحي الدماغ والأعصاب وحتى المهندسين البيوطبيين وتقنيي المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.
كما تحاول المصلحة ادماج تقنيات جراحية حديثة تتوافق مع آخر التطورات في جراحة الدماغ والأعصاب.

التعليقات مغلقة.