زيت الأركان يواصل حضوره المتميز بمعرض الأسبوع الأخضر ببرلين

يواصل زيت الاركان لما له من صدى طيب في جميع انحاء العالم ، تألقه وحضوره المتميز ضمن المنتوجات المعروضة بفضاء “الأسبوع الأخضر” الدولي للأغذية والفلاحة والبستنة ببرلين في نسخته الحالية.
ففي جناح المغرب المشارك في هذا الموعد الدولي ، تشهد أروقة التعاونيات المختصة في إنتاج زيت الأركان إقبالا كبيرا من قبل الزوار خاصة الألمان الذين أدركوا جيدا المزايا الصحية والجمالية المتعددة لهذا المنتوج الذي يخرج من أرض المغرب.
وتأتي معرفة الألمان بهذا المنتوج بفضل استيراده من قبل باحثين ومتخصصين ألمان ، منذ سنوات واستخدامه في علاج العديد من الأمراض واستعماله في مواد التجميل والعناية بالبشرة والشعر. 
وهذه القيمة الصحية أدت إلى تسابق العديد من الشركات الألمانية العاملة في إنتاج مواد التجميل إلى استيراد زيت الأركان ، وأيضا التفكير ضمن التنمية المحلية في تأسيس العديد من التعاونيات التي ساهمت في تسويق هذه الزيت ومشتقاتها في مختلف مناطق العالم.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء قالت حسناء الهرود رئيسة تعاونية موكادور الصويرة لإنتاج وتسويق زيت الأركان الغذائي وللتجميل ، إن الأركان منتوج مطلوب وطنيا وعالميا ، ” وحاولنا منذ تأسيس التعاونية سنة 2007 ، تطوير عملية الانتاج وتثمين المنتوج بطريقة عصرية وبذلنا جهودا كبيرة بفضل تضافر جهود النساء المنتميات للتعاونية وهن نساء قرويات أظهرن كفاءة متميزة”. 
وتقول حسناء الهرود ” لتطوير المنتوج أكثر أصبحنا نشارك في المعارض الوطنية والدولية ، والحصول على شواهد دولية للجودة من بينها شهادة المؤشر الجغرافي المحمي لزيت الأركان (إي جي بي)”. 
وهذه الشهادة تعد مؤشرا على أن زيت الأركان تمتثل لمعايير الجودة الصارمة في المغرب وخارجه ، وأنها زيت مغربي أصلي تماما يلبي متطلبات الجودة في جميع بلدان العالم التي تسوق فيها.
كما حصلت التعاونية ، تقول رئيستها ، على شهادة السلامة الصحية بالنسبة للمنتوج الغذائي ، وشهادة التصدير التي تخول لها إمكانية تصدير هذا النوع من الزيوت إلى عدد من الدول خاصة بأوروبا ومنها ألمانيا مشيرة إلى أن هذه الشواهد ساهمت في تشجيع أعضاء التعاونية على مواصلة العمل والمشاركة في المعارض الدولية كمعرض الأسبوع الأخضر الذي تشارك فيه للمرة الثالثة . واعتبرت أن المعرض فرصة للتعاونية لإبراز منتوجها وإعطاء المزيد من الاشعاع لهذه الثروة التي تعتبر مصدر فخر للمغرب .
جدير بالإشارة إلى أن المغرب يشارك في الدورة الدورة 82 لمعرض “الأسبوع الأخضر” ، تحت رعاية المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات ، بجناح يمتد على مساحة تقدر ب 623 متر مربع ، وذلك في إطار استراتيجية مخطط المغرب الأخضر خاصة في شقه المتعلق بترويج المنتوجات المجالية ، إذ تعتبر هذه المشاركة السادسة من نوعها.
ومعرض الأسبوع الأخضر الدولي الذي انطلق منذ سنة 1926 ، يعتبر ضمن أكبر المعارض الدولية المتخصصة في الصناعات الغذائية إذ يشارك فيه أكثر من 1600 عارض من أزيد من 60 بلدا من مختلف القارات. 

التعليقات مغلقة.