تعزيز النقل الجوي محور رئيسي في خارطة الطريق الجديدة لتعزيز النشاط السياحي لفاس

أكد عبد الرفيع زويتن المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة أن إعطاء دفعة للنقل الجوي يمثل مرتكزا رئيسيا في خارطة الطريق الجديدة لتعزيز النشاط السياحي لمدينة فاس التي ستتوفر مستقبلا على “علامة” خاصة بها، وذلك في إطار مخطط شامل مرتبط بالجهوية المتقدمة للمملكة.
وأبرز زويتن خلال لقاء نظم ، أمس السبت ، خصص لتقديم “المخطط الترويجي الجديد لفاس”، أن المكتب يعمل ، بتشاور مع الفاعلين السياحيين لجهة فاس-مكناس والسلطات المحلية ، على وضع مخطط ترويجي يروم تصميم علامة خاصة بالعاصمة الروحية للمملكة والجهة التي توجد بها.
وبعد أن سلط الضوء على مختلف المؤهلات السياحية التي تتوفر عليها الجهة، أوضح المتحدث أن مطار فاس-سايس يعد بنية أساسية لاستقطاب السياح، وأن المكتب يعمل بتنسيق مع مختلف الفاعلين السياحيين وشركات النقل الجوي ضمنها (العربية للطيران) التي ستدرج ، في أفق متم السنة الجارية ، رحلات بفاس كما هو الحال مع مدينة مراكش، لاستقطاب مزيد من السياح. 
وقال زويتن إن من شأن كل هذه المبادرات تعزيز الغنى الثقافي والفني والحضاري للمدينة الروحية طبقا للأهداف الأساسية المحددة في برنامج التنمية الجهوية السياحية. 
وأشار المدير العام للمكتب ، من جهة أخرى ، إلى أن أعضاء المجلس الجهوي للسياحة يعملون بتشاور مع أطراف عدة ومؤسسات مهنية من أجل تثمين جودة العرض، لاسيما المنتوج السياحي لفاس الذي يظل وجهة مفضلة يزكيها الجانب الروحي من خلال استقبال المدينة لأتباع الطريقة التيجانية من المريدين الأفارقة الذين يصل عددهم لنحو 250 ألف مريد.
وشددت باقي المداخلات في هذا اللقاء على ضرورة توحيد الجهود من أجل تطوير وجهة فاس وإبراز المنتوجات المحلية التي تزخر بها المدينة ومعها كامل الجهة.
حضر اللقاء والي جهة فاس-مكناس عامل عمالة فاس سعيد زنيبر، وعمال الجهة، وممثلو الإدارات الترابية المحلية، وفاعلون اقتصاديون، والمنتخبون.

التعليقات مغلقة.