شاوي بلعسال: “العهد الجديد” و”الدستور الجديد” و”المنعطف التاريخي لبلادنا” يقتضي تجديد اللوائح الانتخابية! – حدث كم

شاوي بلعسال: “العهد الجديد” و”الدستور الجديد” و”المنعطف التاريخي لبلادنا” يقتضي تجديد اللوائح الانتخابية!

انتقد شاوي بلسعال، رئيس فريق الاتحاد الدستوري بمجلس النواب، سعي فرق الأغلبية البرلمانية، المشكلة لحكومة بنكيران، مصادرة حق المعارضة في التشريع، والقفز على الدستور والنظام الداخلي لمجلس النواب!، وذلك بعد إصرارها خلال اجتماع لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، لمناقشة مشروع القانون المتعلق بمراجعة اللوائح الانتخابية، وبعدها متابعة دراسة مقترح قانون يتعلق بالهيئة الوطنية للإشراف على الانتخابات ومراقبتها،  كما هو مسطر في البرنامج.

بلعسال، تساءل في تدخله أمام أعضاء لجنة الداخلية، عن دور ممثلي الأمة في سن القوانين والتشريعات، وقال في هذا السياق :” هناك من يريد من المعارضة أن لا تقوم بدورها الدستوري!، في انتاج مقترحات القوانين، فهُم لا تركونا نعمل ، ولا قدموا لنا ما يمكننا الاشتغال حوله!”، منبها في الوقت ذاته من سعي “البعض!” إلى عدم تفعيل ما جاءت به الوثيقة الدستورية، التي تنص على إعطاء أسبقية المناقشة لمقترحات القوانين. حسب بلعسال.

مؤكدا على “ان  المطلب الأساسي لجميع الفرق البرلمانية، هو تجديد اللوائح الانتخابية، لأنها هي الآلية الأنجع لضمان انتخابات نزيهة وشفافة”، قبل أن يشير إلى أن “من فرق الأغلبية التي كانت بالأمس مع هذا المطلب، قد تراجعت عنه اليوم !”،  داعيا إياها إلى “وضع حد لازدواجية خطابها!”، لان “فرق المعارضة مقتنعة بضرورة تجديد اللوائح الانتخابية.” يضيف رئيس الفريق الدستوري بمجلس النواب.

مبرزا في ذات التدخل بان “العهد الجديد، والدستور الجديد، والمنعطف التاريخي الذي يعيشه بلادنا”، يقتضي تجديد اللوائح الانتخابية، باعتبارها مدخلا رئيسيا وأساسيا، لنجاح العملية الانتخابية المقبلة، وذلك في اطار النزاهة والشفافية ليتم القطع مع سياسة التشكيك في العملية الانتخابية برمتها!. يقول شاوي بلعسال.

بولحية

 

التعليقات مغلقة.