العيون : إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم

أكد رئيس بلدية المرسى، السيد بدر الموساوي، أن قوارب صيد الأخطبوط، التي أجرى بحارتها بالفعل اختبارات فحص كوفيد-19، استأنفوا أنشطتهم بشكل منتظم، وذلك في إطار التفاعل مع إعلان ولاية العيون الساقية الحمراء، أمس السبت، عن إغلاق ميناء العيون.

وأوضح السيد الموسوي، وهو رئيس الجمعية الجهوية لأرباب ربابنة وبحارة مراكب الصيد البحري، في بلاغ له، أن أكثر من 70 مركبا لصيد الأخطبوط قد باشرت عملها أمس، رغم أن الفحوصات الطبية الضرورية قد أجريت، حسب المهنيين، بميناء أكادير لفائدة البحارة الذين سيلتحقون بعملهم بمجرد توصلهم بنتائج الفحوصات السلبية حول كوفيد-19.

وأضاف أن إغلاق الميناء قرار أعلن عنه قبل عيد الفطر والقاضي بضرورة توفر البحارة الراغبين في مغادرة إقليم العيون، بمناسبة العيد، على الفحوصات السلبية المتعلقة بكوفيد-19، قبل العودة إلى مزاولة نشاطهم، من أجل تفادي موجة أخرى من العدوى، كما حصل قبل عيد الأضحى، مما قد يشل حركة الميناء والمنطقة الصناعية.

وكانت ولاية جهة العيون الساقية الحمراء قد أعلنت، أمس السبت، أنه تقرر إغلاق ميناء العيون “إلى إشعار آخر”، وذلك تفاديا لموجة ثانية من جائحة كوفيد-19.

وأنهت الولاية في إعلان لها، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، إلى “علم أرباب مراكب الصيد والبحارة العاملين بها، أنه نظرا للحالة الوبائية التي تعرفها المدينة نتيجة انتشار فيروس كوفيد-19، وتفاديا لموجة ثانية من الجائحة المذكورة فقد تقرر إغلاق ميناء العيون إلى إشعار آخر”.

ح/م

التعليقات مغلقة.