جمعية النهوض بالحريات الاساسية بباريس: محاكمة المتابعين في احداث اكديم ايزيك تجري في جو إنساني باعتراف العديد من المتهمين

أكدت جمعية النهوض بالحريات الاساسية التي يوجد مقرها بباريس ، ان جلسات محاكمة المتهمين في احداث اكديم ايزيك تجري ضمن مناخ من الانسانية بشهادة العديد من المتهمين.
واضافت الجمعية التي اوفدت ممثلين لها كملاحظين دوليين لمجريات محاكمة المتهمين في احداث اكديم ايزيك التي استؤنفت في 23 يناير الماضي، ان حرية التعبير مكفولة بالنسبة للاطراف، مشيرة الى ان جلسات هذه المحاكمة برهنت على احترام قواعد المسطرة وجوهر القانون المغربي، وذلك وفقا للمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.
وقالت الجمعية في بيان انه ليس من اختصاص الملاحظين تقدير ما اذا كانت استراتيجية او توجه دفاع المتهمين تسير في الاتجاه السليم ، مشيرة الى ان غالبية المتهمين الذين يتجنبون باستمرار الرد على التهم المتابعين من اجلها وعلى الروابط مع دولة خارجية يقدمون اجوبة سياسية واديولوجية.
واكدت الجمعية ان احد جوانب استراتيجية الدفاع يتمثل في تحويل القضية الى محاكمة سياسية، مبرزة ان تقديم المتهمين كمطهدين بسبب افكارهم السياسية دون ادنى اشارة الى الفظاعات التي ارتكبوها لم يرق الملاحظين ولا الضحايا ودفاعهم، بل حتى لبعض المحامين الذين انسحبوا احتجاجا على الخط السياسي الذي تبناه المتهمون.
وذكرت الجمعية انه سيتم في المرحلة المقبلة للمحاكمة الاستماع الى الشهود على مجزرة اكديم ايزيك، وتحديد المسؤوليات الفردية، ذلك ان الهدف من محاكمة عادلة هو احقاق العدالة.

حدث كم/ماب

التعليقات مغلقة.