توقيع اتفاقية شراكة لإنجاز برنامج للتكوين المستمر لفائدة الصناع التقليديين المحترفين للترصيص وتركيب سخانات الماء

وقعت وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، اليوم الأربعاء بالرباط، اتفاقية شراكة تتعلق بإنجاز برنامج للتكوين المستمر لفائدة الصناع التقليديين المحترفين للترصيص وتركيب سخانات الماء.
وتروم هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، السيدة فاطمة مروان، والمدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، السيد العربي بنشيخ، تأهيل الحرفيين من أجل تقديم جودة خدمات فضلى تتماشى مع معايير وأفضل ممارسات المهنة.
وأكدت السيدة فاطمة مروان، خلال هذا اللقاء، أن “هدفنا المشترك يتجلى في السهر على اكتساب هؤلاء المحترفين للترصيص وتركيب سخانات الماء، الكفاءات الضرورية، حتى يكونوا واعين بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ويصبحوا قادرين على تقديم خدمات ذات جودة، تجعل من سلامة الساكنة في صلب أولوياتها”.
وشددت الوزيرة على ضرورة أخذ مسألة السلامة والوقاية بشكل جدي نظرا لكون هذه المهنة محفوفة بالمخاطر، كما أنها تتطلب معرفة دقيقة وخبرة كبيرة من جانب المهنيين حتى يتمكنوا من تجاوز العواقب الوخيمة التي قد تترتب عن ذلك، مؤكدة على أهمية تمكين محترفي تركيب سخانات المياه من تكوين جدي وتحسيسهم بتجنب هذه الحوادث الخطيرة وكذا تمكينهم من تقديم خدمات جيدة ومعتمدة.
وذكرت، من ناحية أخرى، بالجهود المشتركة بين الوزارة ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل التي ساهمت في إنجاح تنفيذ الاتفاقية-البرنامج لرؤية 2015 في شقها المتعلق بالتكوين المهني ومواكبة القرب لمهنيي القطاع، لا سيما في ما يتعلق بالتكوين المستمر وتعزيز الكفاءات التقنية والتدبيرية.
من جانبه، قال السيد العربي بنشيخ، إن “الأمر يتعلق بتكوين ذي طابع مجتمعي هام، نظرا لكونه يسمح بإنقاذ حياة العديد من الأشخاص وتجنب المآسي التي نشهدها يوميا”، مسلطا الضوء على هذه الشراكة الثنائية الرامية إلى تقليص الحوادث الجسيمة من خلال منهج تكويني وتحسيسي لفائدة الصناع التقليديين المحترفين للترصيص وتركيب سخانات الماء.
وأوضح أنه بالرغم من الجهود التي تبذلها القطاعات الوزارية والحملات التحسيسة التي يجري تنظيمها، ما يزال المغرب يسجل حالات وفيات عديدة بسبب أجهزة التدفئة وسخانات الماء، التي تعمل بغاز البوتان، المعطلة أو التي تم تركيبها بشكل خاطئ أو جرى إهمال صيانتها.
ويندرج توقيع هذه الاتفاقية في إطار استمرارية الشراكة التي تم إطلاقها في 18 يونيو 20144، بين وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، والرامية إلى تنظيم دورات تكوينية في المجالات المتعلقة بميكانيك السيارات وكهرباء البناء والترصيص والبناء والصباغة.

الصورة من الارشيف

التعليقات مغلقة.