عبد العزيز أفتاتي: ” كان على ابن كيران قبل ان يخوض معركة التقاعد! ان يعيد النظر في معاشات الوزراء والبرلمانيين!”

خرج عبد العزيز أفتاتي، المثير للجدل داخل حزب العدالة والتنمية، والنائب البرلماني عن مدينة وجدة، خلال الاجتماع الأسبوعي لفريق حزبه يوم الثلاثاء الماضي ، بـ”فتوى” لرئيسه في الحزب ورئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران، مفادها “انه بدل خوض معركة التقاعد أن يعيد النظر في معاشات الوزراء، والبرلمانيين”.

واعتبر أفتاتي، استمرار تضخم معاشات أعضاء الحكومة وممثلي الأمة، ” يعاكس توجهات الإصلاحات التي تقودها الحكومة”، مضيفا “أن هذه الوضعية غير سليمة، وينبغي مراجعتها بالقدر الذي يمكن أن تتحمله ميزانية الدولة”.

موضحا حسب “اخبار اليوم” التي تطرقت الى الموضوع، بانه “لا يعقل أن يحصل وزير في الحكومة على تقاعد يصل الى 3900 درهم ، وعلى 8000 درهم كمعاش عن كل سنة عمل، فيما يحصل موظف يتقاضى 3000 درهم وعمل لمدة ثلاثين سنة في الوظيفة العمومية على 100 درهم سنويا كمعدل للتقاعد، مضيفا أن من يتقاضى 1000 درهم لا يحصل، وفق الأنظمة القائمة، سوى على 30 درهما!”.

كما طالب في نفس “الفتوى” الكشف عن “لائحة الأنظمة غير المساهمة ، التي تستفيد من ميزانية 15 مليار درهم، التي تدفعها الدولة كاشتراك لأنظمة التقاعد”، ورجح أفتاتي “أن تكون معاشات الوزراء ضمن الأنظمة غير المساهمة، والتي تستفيد من أموال الدولة”.

ويحدد القانون رقم 24-92 المتعلق بإحداث نظام المعاشات لفائدة أعضاء مجلس النواب، الذي تم تمديده بالنسبة إلى أعضاء مجلس المستشارين بمقتضى القانون رقم 99.53 من طرف الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، والذي نص على أن البرلماني يتقاضى 1000 درهم عن كل سنة خدمة، مبلغا صافيا معفى من الضريبة العامة على الدخل، ولا يخضع للتصريح. وحدد القانون واجبات الاشتراك للنواب والمستشارين في 2900 درهم شهريا.

حدث كم/عن: “اخبار اليوم”

 

 

التعليقات مغلقة.