مصطفى الخلفي: “التقرير الأخير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” جاء “متسما بالانحياز وسقط في تغذية الخلط من خلال إخلاء مسؤولية الجزائر”

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، يوم الخميس بالرباط، أن التقرير الأخير للمنظمة غير الحكومية “هيومن رايتس ووتش” حول حقوق الإنسان في تندوف “جاء متسما بالانحياز ومفتقدا للحياد وسقط في تغذية الخلط من خلال إخلاء مسؤولية الجزائر ووضع جبهة البوليساريو على قدم المساواة مع المغرب على المستوى الدولي”.

وقال الخلفي، خلال مؤتمر صحفي عقب انعقاد مجلس الحكومة، “إن هذا التقرير تجاهل كل النداءات الصادرة عن الهيئات التقريرية للأمم المتحدة المتمثلة في مجلس الأمن والداعية إلى إحصاء ساكنة المخيمات”، مشددا، في هذا الصدد، على أنه “لا يمكن إنجاز هذا الإحصاء إلا وفق معايير دولية متعارف عليها من قبل الهيئات الأممية التي تضطلع بهذه العمليات”.

التعليقات مغلقة.