جميلة المصلي : الحكومة وفرت للتعاونيات الظروف المواتية لنموها وتعزيز مساهمتها في معالجة المشاكل المعاصرة

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة وفرت للتعاونيات الظروف المواتية لنموها وتعزيز مساهمتها في معالجة المشاكل المعاصرة بما يسهم في إحداث فرص الشغل وتنظيم وتأهيل العديد من القطاعات الإنتاجية.
وشددت المصلي، في معرض ردها على سؤال حول “سياسة دعم القطاع التعاوني” تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، على الدور الاقتصادي والاجتماعي الهام الذي يميز التعاونيات سواء على مستوى الفعالية أو الاستدامة، مشيرة إلى أن القطاع التعاوني يساهم بفعالية في إدماج المرأة والشباب حاملي الشهادات وفي تنظيم المنتجين والحرفيين الصغار والقطاعات غير المهيكلة.
ومن جهة أخرى، أكدت كاتبة الدولة، في معرض ردها على سؤال شفوي حول التدابير المتخذة من طرف الوزارة من أجل الرفع من صادرات الصناعة التقليدية والبحث عن أسواق جديدة تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أنه تم وضع وتنفيذ برنامج للترويج بالخارج وفق مقاربة متكاملة توازي بين الحفاظ على الأسواق المعتادة، من جهة، والبحث واستكشاف أسواق جديدة من جهة أخرى.
وذكرت المصلي أن المغرب، من خلال مؤسسة دار الصانع، يشارك سنويا في المعارض المهنية التي تهم مقاولات الصناعة التقليدية والصناع الفرادى المهيكلين والجمعيات والتعاونيات القادرة على التصدير، مسجلة أن صادرات المنتوجات المغربية التقليدية عرفت انتعاشا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، حيث تم، خلال الأربع أشهر الأولى من السنة الجارية، تسجيل نسبة تطور بلغت 25بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الفارطة.
وأشارت إلى أنه يتم العمل عل اكتشاف أسواق جديدة من خلال الزيارات أو المشاركة في معارض لا سيما بإفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ودول الخليج العربي، موضحة أنه بفضل المجهود المبذول تمكن المنتوج المغربي من ولوج متاجر عالمية كبرى من قبيل “لافاييت” بفرنسا و”كا دي في” بألمانيا و”هارولدز” بإنجلترا.

 

ماب

التعليقات مغلقة.