SAP إفريقيا الفرنكوفونية: انعقاد “داتا إنوفاسيون تور” لمواكبة الشركات الإفريقية بشأن استغلال البيانات والتكنولوجيا الذكية

عقدت SAP إفريقيا الفرنكوفونية، الرائدة على مستوى سوق التطبيقات الخاصة بالشركات، يوم الثلاثاء الماضي، حدث “داتا إنوفاسيون تور” ( Data Innovation Tour )، من أجل مواكبة الشركات الإفريقية بشأن استغلال البيانات والتكنولوجيا الذكية لخدمة الشركة الذكية والمرنة.

وذكرت SAP إفريقيا الفرنكوفونية، في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق بتقديم جميع حلول SAP خلال حدث ( Data Innovation Tour )، والتي ستكون متوفرة على شبكة الأنترنت خلال الأسابيع القادمة، مشيرة إلى أنه من أجل احترام التدابير الصحية اللازمة خلال هذه الفترة من الأزمة المرتبطة بكوفيد-19، فقد نظم هذا الحدث بشكل افتراضي 100 بالمائة، ويمكن الولوج إليه عبر الحاسوب أو الهاتف المحمول.

وأضاف المصدر ذاته أن خبراء SAP تقاسموا مع المدعوين جميع مستجدات قطاع الذكاء الاصطناعي، وحكامة البيانات، والبيئة الذكية من أجل تكييف مرن لمنصات ERP، Analytics، IoT، Cloud وغيرها، خلال هذه الدورة التي تعد بأن تصبح موعدا الهام في إطار الانتعاش الاقتصادي للقارة الإفريقية.

وتابع أن المدعوين استطاعوا أيضا المشاركة في حصص بمجموعات صغيرة تهم المواضيع متعددة خاصة ما يتعلق بالابتكار “ما بعد كوفيد” مع فريق Winnovate، والبيانات العلمية، والبيانات الاستراتيجة، Analytics، والتحول نحو المقاولة الذكية، وورشات Analytics أو أيضا أنشطة المدير المالي.

ومن جهة أخرى، فإن نقاشات مباشرة أو عبر الفيديو عقدت مع خبراء SAP ، والولوج إلى محتوى حصري حول الذكاء الاصطناعي، وحكامة البيانات / البيئة الذكية من أجل تكيف منصاتERP، Analytics، IoT، Cloud.

ومكنت تجربة Data Innovation Tour، يضيف المصدر ذاته، الأطراف المعنية من إبراز أهمية حكامة البيانات اللامركزية لتدبير أفضل لتدفق المعلومات. غير أنه من الضروري أن يتماشى التحول الثقافي للشركات مع مهن تكنولوجيا المعلومة ليتسنى الاستفادة من البيانات مع تقليل المخاطر .

وحسب البلاغ ، يجب أن يرافق ذلك حملات ملموسة في مجال السلامة وPRA، وعمليات الجرد المنتظم وصياغة مخططات عمل من أجل ضمان حماية شاملة للبيانات، كما أصبح دور المسؤولين عن أنظمة المعلومات، مهما أكثر من أي وقت مضى، وذلك باكتشاف أنواع جديدة من المخاطر ليتسنى تقييم مدى تأثيرها وإدراجها ضمن خطتهم لحماية البيانات.

ونقل البلاغ عن المدير العام لSAP إفريقيا الفرنكوفونية “، السيد هشام العراقي الحسيني، قوله إنها ” فرصة فريدة لتقاسم المعارف والخبرات مع زبنائنا والفاعلين الرئيسيين في القطاع عبر الكلمات الافتتاحية وورشاتنا. وبالعمل المشترك، وتضافر الجهود وتعبئة مواردنا من أجل الصالح العام، سنتمكن من الحد من تأثير الأزمة التي نعيشها حاليا، وذلك بالتدبير الذكي للبيانات”.

وأضاف بأن “على إفريقيا لعب دور كبير في استراتيجية مجموعة SAP وأيضا في الانتعاش الاقتصادي العالمي … ويستغل العديد من الشركات المحلية حلولنا وحلول شركائنا مثال Intel لضمان استمرارية أنشطتها خلال فترة النمو والمناخ الاقتصادي الصعب. ونعتقد أن هذا الحدث سيمكن من إرسال إشارة إيجابية لجميع الفاعلين المحليين وأيضا للشركات الراغبة في الاستثمار بهذه القارة الواعدة بالنسبة للتكنولوجيات الجديدة”.

وتعتبر SAP الرائد على مستوى سوق التطبيقات الخاصة بالمقاولات، ب77 في المائة من المعاملات المالية تمر عبر نظام SAP. كما تساعد تكنولوجياتنا الخاصة بتعلم الآلات، وأنترنت الأشياء، والتحليل المتطور وتسيير الخبرة من مساعدة زبنائنا على تحويل نشاطهم إلى “شركة ذكية”.

ووفق البلاغ ، فإن SAP تمنح مهنييها رؤية معمقة بشأن نشاطهم وتساعد على التعاون للحفاظ على التقدم أمام المنافسين. وبالنسبة للشركات، فإنها تعمل على تسهيل التكنولوجيا ليتسنى لها استعمال برمجياتها كما تريد بدون انقطاع. ومع شبكتها العالمية من الزبناء والشركاء وقادة الرأي، تساعد SAP العالم للعمل بشكل أفضل وتحسين حياة كل منهم.

وأضاف أنه منذ ظهور البيانات الضخمة “big data” في بداية العشر سنوات الأخيرة، أصبحت الشركات تعتمد على كوينتيليونات من البيانات الصادرة والرائجة كل يوم ، غير أنه وفي حين تغذي big data جميع النقاشات، حتى أصبحت تقارن بالنفط لقيمتها الثمينة وباعتبارها وقودا للثورة الصناعية الثالثة، مع الإشارة إلى أن إمكانات هذا السيل من البيانات (الذي سيواصل ارتفاعه بشكل مطرد في السنوات القادمة) ما تزال لم تستغل بما فيه الكفاية من طرف أصحاب القرار بالمجموعات الكبرى . واليوم قليل منهم من تمكن من المرور من مرحلة جمع البيانات إلى مرحلة الاستغلال والتحليل الدقيق لها.

وفي وقت يشهد فيه العالم واحدة من أسوأ الأزمات الصحية في العصر الحديث والتي بدأت انعكاساتها الاقتصادية في الظهور، واليوم وأكثر من أي وقت مضى، أصبح الرهان على البيانات، هذا الذهب الأسود الذي لا يتطلب سوى الاستغلال، أمرا ملحا. ووحدها المنظمات المرنة يمكنها الاستمرار.

وتمكن الحلول العديدة التي تطرحها SAP، الرائد العالمي في مجال برمجيات المقاولة، من إرساء الهيكلة الأكثر فعالية وأمنا لاستغلال البيانات المحصلة. ومن هنا، تلتزم SAP بمواكبة الشركات في مرحلة الانتقال الثقافي نحو عالم تقوده البيانات، ما من شأنه تسهيل جمع، وتطهير وتأمين ومعالجة المعلومة لنفس الشركات.

وتوفر SAP، بشكل خاص، أرضية تكنولوجية تتيح للشركات اتخاذ أفضل القرارات في أفضل الأوقات بفضل الاستغلال الذكي للبيانات والتحويل السريع لها للاستفادة من قيمة تجارية حقيقية. وتضم SAP حاليا، ما يزيد عن 1800 تطبيق متوفر على SAP App Center، وأزيد من 15 ألف زبون لخدمات SAP Cloud Platform منها 1600 شريك.

وتضع SAP في خدمة الشركات أزيد من 20 خدمة أعمال قد تصل إلى عائد استثماري يناهز 650 في المائة على مدى 5 سنوات. وهي الآن بصدد تطوير 30 خدمة أخرى للأيام القادمة.

ح.ك

التعليقات مغلقة.