الحكومة الفرنسية توسع فرض وضع الكمامات ليشمل الأطفال

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس الخميس أمام البرلمان أن وضع الكمامات في المدارس سيشمل تلاميذ المدارس الابتدائية اعتبارا من سن ست سنوات، وتقرر العمل من المنزل طيلة الاسبوع.

وقال كاستيكس لدى افتتاح نقاشات الاغلاق: “كنا نتوقع موجة ثانية من الإصابات بكوفيد-19 لكن اي بلد لم يتوقع تسارعها بهذه الوتيرة المفاجئة والسريعة”، مضيفا:”لطالما دعوت الى توخي الحذر. البعض الذي يقول لنا اليوم انه كان علينا التحرك وبشكل اكثر حزما، أو اننا لم نتخذ تدابير كافية، زعموا في حينها اننا كنا نفرض اجراءات كثيرة للغاية”.

وتابع: “اعتبارا من الاثنين سيتم تعديل البروتوكول الصحي وتعزيزه لضمان حماية جميع الأطفال والمعلمين وأولياء أمور الطلاب وفقًا للرأي المرسل إلينا الأربعاء من قبل المجلس الأعلى للصحة العامة”.

وأوضح أنه بالنسبة الى النشاط الوظيفي “يجب العمل من المنزل قدر الامكان. أما في القطاع الخاص يجب العمل من المنزل خمسة ايام من اصل خمسة لكل الوظائف التي يمكن القيام بها عن بعد”.

وشدد أنه “علينا الاستمرار في العمل قدر الامكان، بالطبع ضمن شروط صحية وقائية، مع وقف بالطبع تفشي الفيروس، لأن البطالة والفقر قد يقتلان ايضا”. وقال إن الشركات التي تنظم الفعاليات و”دور السينما والمسارح” ستغلق.

لكن المتحدث باسم الحكومة، غابرييل اتال، اعلن ان الحدائق العامة والاسواق يجب ان تبقى مفتوحة.

المصد: “AFP”

التعليقات مغلقة.