اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بالرباط تصادق على 19 مشروعا بكلفة إجمالية تقدر ب 42 مليون درهم

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية اليوم الجمعة بالرباط على 19 مشروعا بمبلغ إجمالي يبلغ حوالي 42 مليون درهم وذلك في إطار برامج محاربة الهشاشة والبرنامج الأفقي ومحاربة الإقصاء الاجتماعي.
وتتوخى هذه البرامج، التي تم تقديمها خلال الاجتماع الذي ترأسه والي جهة الرباط سلا القنيطرة محمد امهيدية، فتح آفاق لتشغيل الشباب والارتقاء بمستوى البنيات الاجتماعية وتحسين جودة الخدمات في أفق النهوض بأوضاع الساكنة والأشخاص في وضعية صعبة.
وقال محمد امهيدية في كلمة بالمناسبة إن الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للفئات في وضعية هشة تعد أكثر الآليات فعالية وواقعية لتخليصها من براثن الفقر والهشاشة، مبرزا ضرورة اعتماد مقاربة ترتكز على مبادئ الالتقائية والتشارك، والتي أسست لها المبادرة الوطنية، في وضع خطط إدماج الشباب.
وأوضح أنه سيجري العمل على دعم البنيات الرياضية، في الأحياء المستهدفة مشيرا في هذا الصدد إلى أنه سيتم إحداث 11 فضاء رياضيا جديدا برسم هذه السنة بهدف التأطير والممارسة الرياضية والتربية على المواطنة وتمكين الشباب من ممارسة رياضتهم المفضلة وثنيهم عن الانحراف والتطرف.
وشدد والي الجهة على ضرورة إيلاء الحيز الأكبر والاهتمام اللائق لدعم البنيات الاجتماعية للقرب لا سيما البنيات الاجتماعية الصحية من خلال تحسين ظروف الاستقبال بها وتأهيلها وتجهيزها ودعم التأطير الصحي وتنويع الاختصاصات بها مبرزا أيضا أهمية استكمال عملية إصلاح المؤسسات التعليمية العمومية وتجويد فضاءاتها وتحسين ظروف التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي.
من جانبه قال رئيس قسم العمل الاجتماعي بالنيابة بعمالة الرباط ، السيد أحمد زاوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المشاريع التي تمت المصادقة عليها تهم دعم 13 مؤسسة للرعاية الاجتماعية تنشط في مجال تمدرس الأطفال في وضعية صعبة ودعم الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ودعم استكمال دراسة الطلبة من فئات معوزة.
وأوضح أنه سيتم، في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي، إحداث فضاءات رياضية بأحياء تعرف معدلات بطالة كبيرة وتفتقر للمرافق الاجتماعية لاسيما منها المرافق الرياضية، مشيرا إلى أن البرنامج الأفقي يتوخى إنجاز مشاريع مهمة من قبيل إحداث فضاءات رياضية بالأحياء المستهدفة وتجهيز ودعم وحدة لطب العيون بمستشفى مولاي يوسف ومبادرة لتشغيل الشباب.
وأضاف أنه سيتم في هذا الصدد دعم مشاريع ذاتية ل400 شاب باحث عن الشغل وذلك بمبلغ إجمالي يصل إلى 10 ملايين درهم، مبرزا انه سيتم إنجاز هذه المبادرة بمقاربة جديدة تضع في صلب اهتمامها التقائية المتدخلين العموميين والخواص.
وتم خلال هذا اللقاء تقديم “مبادرة إدماج الشباب في طور البحث عن الشغل” التي ترمي إلى النهوض بالتشغيل الذاتي وإدماج الشباب الباحثين عن الشغل وتحسين مستوى عيش المستفيدين من هذه المبادرة.
وتشمل هذه المبادرة خلق أنشطة مدرة للدخل لفائدة الشباب حاملي المشاريع، وتمويل اقتناء التجهيزات الضرورية لإقامة المشاريع، وتأطير وتوجيه الشباب في إطلاق مشاريعهم.

التعليقات مغلقة.