خبير بولوني: أزيد من 225 دواء جديد لعلاج السرطان سيتم اعتماده بحلول سنة 2020

قال الخبير البولوني في علم الأورام والعلاج الإشعاعي جاسيك جاسم أن أزيد من 225 دواء جديد لعلاج السرطان سيتم اعتماده بحلول سنة 2020 .
وأوضح الخبير البولوني ،في عرض أوردته اليوم الجمعة وكالة الأنباء البولونية ،أن سنة 2020 ستعرف على الصعيد العالمي تسجيل واعتماد أزيد من 225 دواء مضاد للسرطان ،وهي من الجيل الجديد للمستحضرات البيولوجية ،التي ستهيمن عليها الأدوية البيولوجية المستخدمة في إطار “العلاج الشخصي ” أو “العلاج المشخصن ” ،والذي سيتم تجميع مكوناته خصيصا لمريض معين ،اعتمادا على حيثيات مرضه والطفرات الوراثية.
وأضاف المصدر أن ” العلاج الكيميائي سيتوارى استعماله كمعالج أساسي للأورام ،وفي المقابل سيركز العلاج على العوامل البيولوجية،مشيرا الى أن شركات انتاج الأدوية العالمية الكبيرة توقفت تقريبا عن مجال البحث عن الأدوية المعتادة الخاصة بتثبيط الخلايا.
وستعرف السنوات القادمة ،حسب ذات المصدر ، تعميم الأدوية البيولوجية الجديدة ،مبرزا أنه يجري حاليا في جميع أنحاء العالم نحو 800 بحث وتجارب سريرية باستخدام الأدوية البيولوجية.
ووصف الخبير البولوني الأدوية الجديدة ،التي ستستبدل العلاج الكيميائي التقليدي ب” الأساليب العلاجية الذكية” ، التي تعتمد على علاج الاضطرابات الوراثية التي تحدث في الخلايا السرطانية للمريض عوض المنع المؤقت لتطور السرطان الذي تختص فيه الأدوية المعتادة .
وأكد أن الأدوية المستقبلية ستكون لدى المريض جهازا مناعيا داخليا لمحاربة الخلايا السرطانية ،وهي خاصيات تجمعها ايضا ببعض الادوية المستعملة حاليا في علاج سرطان الجلد وسرطان الرئة وسرطان الكلى .
وأبرز الخبير البولوني أن مرض السرطان يختلف من حيث شكله ومضمونه من شخص لآخر ،وهناك على سبيل المثال وليس الحصر “العديد من أورام الرئة تختلف باختلاف الاضطرابات الوراثية المسببة، والتي تستدعي معالجة مختلفة ،وهو سر النجاح المستقبلي للأدوية البيولوجية التي ستتفوق من حيث النجاعة على العلاج الكيميائي “.
ومع ذلك ،يشير الأخصائي البولوني الى أن الأدوية البيولوجية “هي أغلى بكثير من المعالجة الكيميائية لمرض السرطان ،إذ أن مكونا علاجيا واحدا مع المستحضرات الخاصة به تكلف إمكانات مادية كثيرة على الأقل في المستقبل القريب” .

حدث/ماب

 

التعليقات مغلقة.