الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تؤكد شجبها لكل المحاولات اليائسة لـ،”شرذمة البوليساريو” في الكركرات وتعلن عن انخراط الناشرين في تعبئة الرأي العام

تتابع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف التطورات المتسارعة التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية، عقب وضع القوات المسحلة الملكية، بنجاعة، الحد لاستفزازات البوليساريو، وتحرير معبر الكركرات وما تبع ذلك من تلويحات للجبهة الانفصالية بالتحلل من اتفاق وقف إطلاق النار لسنة 1991.

والفيدرالية المغربية لناشري الصحف، من خلال هياكلها الوطنية وكذا فرعها بالأقاليم الجنوبية الذي يغطي الجهات الثلاث للصحراء، لتؤكد شجبها لكل المحاولات اليائسة لجر هذه القضية خارج إطار الشرعية الدولية والمنطق السليم الذي جسدته قرارات مجلس الأمن، وهي تنص على ضرورة التعاطي مع الملف بروح التوافق والواقعية وليس بالاستفزازات المجانية، ودق طبول الحرب.

إن الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، التي تعتبر نفسها معنية بالمساهمة في المجهود الوطني للدفاع عن القضية الوطنية، لتؤكد كذلك انخراط ناشري الصحف الورقية والإلكترونية والوطنية والجهوية اللامشروط في تعبئة الرأي العام، وتقوية الجبهة الداخلية، للتصدي للمحاولات الجارية لتقويض مسلسل التسوية السلمي، وجر المنطقة نحو المجهول.

وقد قرر المكتب التنفيذي للفيدرالية عقد مجلسه الفيدرالي الوطني المقبل، بالتوازي مع جمع عام استثنائي لفرعه بالاقاليم الجنوبية، بمدينة العيون عاصمة الصحراء المغربية ، للمزيد من التعبئة، في إطار مهني تعددي مستقل، ولكن غير مستقيل عن واجب الدفاع عن قضاياه الوطنية.

عن المكتب

التعليقات مغلقة.