البرلماني أحمد الزايدي في ذمة الله

علم من مصدر رسمي بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن البرلماني والقيادي الاتحادي أحمد الزايدي توفي اليوم الأحد بعد أن غمرت المياه سيارته على مستوى واد الشراط ببوزنيقة.

وحسب عدة مصادر فان الفقيد كان في طريقه إلى دائرته البرلمانية ببوزنيقة قادما اليها من الرباط، ومباشرة بعد وصوله إلى قنطرة واد الشراط، فوجئ بارتفاع منسوب المياه بسبب التساقطات المطرية الأخيرة، ما أدى إلى توقف سيارته بشكل أوتوماتيكي، بعد أن حاصرته سيول واد الشراط.

وبالرغم من توجيه نداءات استغاثة إلا أن مدة حصاره وسط السيول طالت ما أدى إلى اختناقه، وبعد وصول رجال الوقاية المدنية تم نقله إلى المركز الصحي لبوزنيقة حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

وبهذه المناسبة الاليمة تتقدم “مؤسسة الحدث و حدث كم” باحر التعازي والمواساة ، الى اسرة الراحل الصغيرة، والى حزب الاتحاد الاشتراكي ، ومجلس النواب ، الذي فقد المناضل والوطني الغيور، والى الزملاء الصحفيين  واصدقاء المرحوم، راجين من العلي القدير ان الفقيد فسيح جنانه مع الصديقين والشهداء والصالحين، وان يلهم اهله الصبر والسلوان.

انا للقه وانا اليه راجعون

التعليقات مغلقة.