شركة دنماركية عملاقة للشحن تتكبد خسائر بنحو 264 مليون دولار جراء هجوم إلكتروني

  مجموعة “إيه.بي. مولر-ميرسك” الدنماركية، العملاقة للشحن، اليوم الأربعاء، عن تكبدها خسارة صافية بنحو 264 مليون دولار خلال الربع الثاني من السنة الجارية، تعزى إلى حد كبير إلى تعرضها، في يونيو الماضي، لهجوم عبر الانترنت.
وتقدر تكلفة هذا الهجوم الإلكتروني، الذي قام بتعطيل عمليات الشحن للشركة لعدة أسابيع ويمكن أن يؤثر بشكل كبير على الحسابات المالية للربع الجاري، بما بين 200 و 300 مليون دولار لدى هذه الشركة التي تعد الأكبر في مجال الشحن على مستوى العالم.
وأكدت الشركة، خلال استعراض حساباتها، أن هذا الأمر قد أدى إلى اضطراب ملحوظ في “عملياتنا خلال هذه الفترة، مع تأثير مالي محدود في الربع الثاني، ولكنه سيكون أكثر خلال الربع الثالث بسبب خسارة بعض المداخيل”.
وقال المدير العام للمجموعة، سورين سكو، “سنكون مستهدفين بالتأكيد مرة أخرى، وقد يتم اختراقنا بنجاح، خاصة مع كل نقاط الضعف الكامنة في أنظمتنا التي يمكن العثور عليها”، مشيرا إلى أن الشركة تعمل على توفير سبل الحد من تأثير هذه الهجمات.
وقد سجلت الشركة، رغم ذلك، زيادة بنسبة 8 في المائة بالنسبة للمداخيل مقارنة بالفترة من أبريل إلى يونيو 2016.
وارتفع رقم معاملات الشركة، من أبريل إلى يونيو الماضيين، بنسبة 8 في المائة ليصل إلى 9.6 مليار دولار.
وكانت الشركة قد تكبدت خسائر بأكثر من 1.94 مليار دولار في سنة 2016، وتراجع رقم معاملاتها بنحو 12 في المائة.
يذكر أن هذه المجموعة الدنماركية العملاقة قد حققت أرباحا صافية بقيمة 925 مليون دولار خلال سنة 2015.

ماب/حدث

التعليقات مغلقة.