ثلاث سنوات على انطلاق خدمات المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة : مجهودات متواصلة للنهوض بصحة المواطنين بالجهة الشرقية

قدمت إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس في الذكرى الثالثة لتدشينه من طرف جلالة الملك محمد السادس نصره، يوم 23 يوليوز 2014، ملخص حصيلة أداء ثلاث سنوات من عمله، يتضمن رصدا لتطور أهم المؤشرات الخاصة بالإنتاجية والفعالية. حيث بلغ عدد الاستشارات الطبية بمختلف التخصصات 801 213 استشارة، وتم استشفاء ما يناهز 000 80 مريض، من بينهم 164 40 تم استشفاؤهم بمستشفى النهار، وهو ما يمثل 451 353 يوم استشفاء. في حين استقبلت مختلف مصالح المستعجلات التابعة للمركز أزيد من 192 129 مريضا تم استشفاء 164 17 منهم. حسب ما جاء في بلاغ لوزارة الصحة توصل الموقع بنسخته.

وأضاف البلاغ أن مصلحة الأشعة تمكنت من تحقيق ما يقارب 000 90 فحص، من بينها 8973 فحص بجهاز الرنين المغناطيسي (IRM)، و456 20 فحص بجهاز السكانير، 000 48 فحص بالأشعة القياسية (Radiologie standard). كما أن المختبر المركزي أنجز ما مجموعه 386 800 تحليل طبي، في حين قامت مصلحة الكشوفات الوظيفية بما مجموعه 9848 تدخل.

فيما يخص المركب الجراحي للمركز أشار البلاغ إلى أنه تمكن، بدوره، من إنجاز ما يناهز 000 17 تدخل جراحي، عدد كبير منها يخص عمليات الجراحة المنظارية المتطورة، وكذا عمليات القسطرة والتي بلغ عددها 1209 تدخل بالنسبة لأمراض القلب، و561 بالنسبة لجراحة الأوعية.

تأتي هذه الحصيلة حسب نفس المصدر ، كنتيجة لاستراتيجية الافتتاح التدريجي لمصالح المركز بمختلف المستشفيات التابعة له والمتمثلة في مركز الأنكولوجيا الحسن الثاني (45 سرير)، ومستشفى الصحة العقلية والأمراض النفسية (108 سرير) الذي أعيدت تهيئته ودشنه جلالة الملك سنة 2013. ثم مستشفى الاختصاصات (380 سرير) ومستشفى الأم والطفل (140 سرير) وهما بنايتان جديدتان، تحترمان آخر المعايير الدولية.

و بموازاة مع هذا التطور الملحوظ في الأرقام والمؤشرات الذي جاء نتيجة تفاني شغيلة المركز بجميع فئاتها،  اكد البلاغ ان المركز حقق العديد من العمليات النوعية على المستوى الجهوي و أحيانا حتى على المستوى الوطني بشكل يعكس الكفاءة العالية لأطر ومستخدمي المركز، وأهمية التجهيزات البيوطبية التي يتوفر عليها، ونذكر من هذه العمليات على الخصوص زراعة قوقعة الأذن، عملية فصل توأم سيامي، التدخل الجراحي لمعالجة المرض الخلقي “ضيق في الشريان الأبهر”، عملية جراحية بواسطة تقنية الليزر للمسالك البولية، التدخل الطبي الاستعجالي لعلاج الجلطة الدماغية، أول مضخة أنسولين وغيرها من العمليات الدقيقة ….

ويستقبل المركز كذلك يقول نفس المصدر، مرضى السرطان بجهة الشرق والجهات المتاخمة لها، حيث يستقبل سنويا ما يناهز 6000 مريض، من بينهم 1500 حالة جديدة، وقد بلغ عدد حصص العلاج بالأشعة (radiothérapie) 806 59 حصة، في حين بلغت حصص العلاج بالكيماوي (chimiothérapie) 684 37 حصة.

ويوضح البلاغ أن افتتاح مصلحة المساعدة الطبية الاستعجالية (SAMU 05) يوم 05 يناير 2015 ، شكل طفرة نوعية في التكفل بالحالات الاستعجالية، خاصة تدخلات المروحية الطبية التي تساهم في إنقاذ حالات ذات طابع استعجالي وبمناطق صعبة الولوج بجهة الشرق والمناطق المجاورة لها، وقد استقبلت المصلحة 916 696 مكالمة هاتفية تمكنت من خلالها من التكفل ب 6409 تدخل طبي ميداني، واسعاف 102 حالة استعجالية بواسطة المروحية الطبية.

وباعتبار التكوين من المهام الأساسية للمراكز الاستشفائية الجامعية، سجل البلاغ أن مختلف مستشفيات المركز استقبلت خلال سنة 2016، 227 طبيب مقيم، 63 طبيب داخلي بالإضافة إلى أفواج من طلبة كلية الطب بوجدة والذين يقدرون ب 1000 طالب، زيادة على المتدربين بمعاهد تكوين الممرضين ومعاهد ومدارس التسيير والتجارة وطلبة كلية العلوم والاقتصاد.

وتجدر الاشارة إلى أنه بعد ثلاث سنوات من تدشينه، أصبح المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة الوجهة الأولى والمفضلة لمرضى جهة الشرق وحتى الجهات المتاخمة لها، ويأتي على رأسهم المرضى المستفيدين من نظام المساعدة الطبية (راميد) بنسبة تتجاوز %80 بفاتورة تناهز 80، 67 144 240 درهم، والذين استفادوا على غرار باقي الفئات الأخرى من المرضى من ميزانية ضخمة رصدت لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية التي تجاوزت 000 .000 .100 درهم خلال سنة 2016.

إلا أن هذا الوضع بقدر ما يشكل فخرا للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس ومحفزا له للمزيد من التطور، فإنه يضعه إزاء العديد من التحديات والاكراهات الناتجة عن عدم احترام مسلك العلاجات وإغراق مستشفيات المركز بالكثير من الحالات التي يفترض التكفل بها في مستويات بمؤسسات صحية أخرى.

إن المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، وهو يطفئ شمعته الثالثة، يكون قد حقق أغلب الأهداف التي سُطرت لانطلاقته، ويبقى الطريق مفتوحا أمامه وأهداف كثيرة يسعى لتحقيقها، وذلك لن يتأتى له إلا بتظافر جهود جميع المتدخلين في الشأن الصحي، وجميع السلطات المحلية والجهوية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية بمختلف أطيافها من خلال دورها التوعوي، في إنجاح هذا المشروع الملكي الذي يعكس اهتمام جلالة الملك بتنمية الجهة الشرقية والتي سطرها الخطاب الملكي ليوم 18 مارس 2003.

التعليقات مغلقة.