صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تؤكد أن التربية على التنمية المستدامة “مهمة صعبة” و”معركة طويلة الأمد”

ناكويا /اليابان) : أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، اليوم الاثنين بناكويا (وسط اليابان)، أن التربية على التنمية المستدامة مهمة صعبة، ومعركة طويلة الأمد.

وقالت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، في خطاب بمناسبة انعقاد المؤتمر العالمي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) حول التربية من أجل التنمية المستدامة، (ما بين 10 و 12 نونبر الجاري)، والذي تحضره سموها كضيفة شرف، “إن التربية على التنمية المستدامة مهمة صعبة، ومعركة طويلة الأمد، لأنها تستهدف العقليات، وتسعى لتغيير ردود الأفعال التلقائية والسلوكيات داخل مجتمعاتنا” مشيرة إلى أنه لا زال هناك الكثير مما يجب القيام به في مجال التربية في خدمة التنمية المستدامة.

وأبرزت سموها أن التربية على التنمية المستدامة “مهمة تتطلب نفسا طويلا ومتواصلا، تتناقله الأجيال المتعاقبة، يكون في مستوى تطلعنا لبروز مواطنة عالمية، واعية وملتزمة ومسؤولة تجاه مستقبلها”، مؤكدة أن الجميع مطالب، كل من موقعه وحسب إمكاناته، بالمساهمة في هذا المجهود الجماعي، مهما كانت مساهمته بسيطة، وذلك بروح المثابرة، وفي إطار ترابط شامل.

وأوضحت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أن “هذا الترابط الشامل ، بالإضافة لتوفير سبل النجاح لهذه التجربة، هو الرهان المزدوج الذي علينا رفعه خلال العشرية القادمة ، التي حددت لها رزنامة الأمم المتحدة لما بعد 2015 أهدافات جديدة”.

وفي هذا الصدد أكدت سموها أن من أكبر التحديات التي يتعين رفعها في مجال التربية على التنمية المستدامة ، تحقيق النجاعة والفاعلية في عملنا الميداني ، وذلك حتى لا تبقى الجهود حبرا على ورق، موضحة أن شرح السلوكيات الصحيحة يظل غير كاف، إذا لم يكن مدعوما بالأمثلة المناسبة وذات الصلة على أرض الواقع، مما يفرض تطوير منهج تربوي ناجع.

وفي إطار هذه المقاربة، التي تعتمد على التربية بضرب المثل، – تضيف صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء – لا بد من الاشارة إلى أن المشاريع الوطنية الكبرى، لا يمكنها إلا أن تلعب دور القاطرة في هذا المجال، كما هو الشأن بالنسبة لمشروع الطاقة الشمسية المغربي الطموح، والأكبر من نوعه في العالم، الذي يساهم في إبراز ميول ومهارات التلاميذ والطلبة في مجال التكنولوجيات النظيفة، ويشجع على تنظيم مسابقات للابتكار داخل المؤسسات التعليمية، وسباقات للسيارات التي تعمل بالطاقة الشمسية، وغيرها من المبادرات الحميدة.

وأشارت إلى أن كل برامج مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة “تقوم على مبدأين متلازمين، وهما : التربية والعمل. وعلى أساسهما نقوم بحشد وتعبئة كل مكونات المجتمع حول أهداف ملموسة، تهم المواطن مباشرة، تربوية في جوهرها، وذات بعد محلي. فشعار مؤسستنا هو: (جميعا من أجل البيئة)”.

وأوضحت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي تتقاسم روح وقيم عشرية الأمم المتحدة من أجل التربية على التنمية المستدامة انخرطت بطريقة مسبقة ، في هذه العشرية ، منذ إحداثها سنة 2001 من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مبرزة أن هذه المؤسسة التي تتمتع باستقلالية كبيرة في عملها ووسائلها ، هي أولا وقبل كل شيء، تعبير عن إرادة نابعة من أعلى مستوى في الدولة ، لجعل المواطن في صلب استراتيجية التنمية المستدامة في المملكة.

وجدير بالذكر أن مشاركة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء في هذا الموعد العالمي يندرج في إطار الاعتراف بالجهود التي ما فتئت سموها تبذلها لفائدة التربية على البيئة والتنمية المستدامة، والتي توجت بتعيين سموها في أكتوبر 2007 سفيرة للساحل لدى الأمم المتحدة من طرف البرنامج الإقليمي الأورو متوسطي من أجل البيئة (سماب 3)، الذي يحظى بدعم الأمم المتحدة.

كما يبرز حضور صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء هذا اللقاء البيئي، الدور الذي تضطلع به مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في الجهود التي يبذلها المغرب في مجال التحسيس والتربية على القضايا المتعلقة بالبيئة.

ويروم المؤتمر، الذي ينعقد في الفترة ما بين 10 و 12 نونبر الجاري، تقديم حصيلة تنفيذ عقد الأمم المتحدة للتربية من أجل التنمية المستدامة، وتحديد المنجزات والمبادرات والشبكات والممارسات الفضلى التي خرج بها هذا العقد، فضلا عن التزام الفاعلين بهذا الشأن، وإطلاق برنامج العمل الشامل لأجندة ما بعد 2015.

صاحبة السمو الملكي الاميرة للا حسناء تحضر حفل استقبال رسمي أقامته الحكومة اليابانية

هذا وتجدر الاشارة الى ان صاحبة السمو الملكي الاميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة شاركت مساء امس الأحد بناغويا (وسط اليابان) في حفل استقبال رسمي أقامته الحكومة اليابانية على هامش المؤتمر العالمي الذي تنظمه منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) حول التربية والتنمية المستدامة المقرر تنظيمه من 10 إلى 12 نونبر الجاري.

وتميز هذا الحفل بحضور صاحب السمو الإمبراطوري ولي عهد اليابان الأمير ناروهيتو والمديرة العامة لليونسكو السيدة إيرينا بوكوفا بأداء أغاني ورقصات فلكورية من التراث التقليدي الياباني.
ويشكل المؤتمر العالمي لليونيسكو حول التربية من أجل التنمية المستدامة الذي تنظمه (اليونيسكو) والحكومة اليابانية حدثا يؤرخ ل “نهاية عشرية الأمم المتحدة للتربية من أجل التنمية المستدامة (2005-2014).
ويتوخى المؤتمر تقديم حصيلة تنفيذ عقد الأمم المتحدة للتربية من أجل التنمية المستدامة واستعراض المنجزات والمبادرات والشبكات والممارسات الفضلى التي خرج بها هذا العقد وكذا التزام الفاعلين بهذا الشأن وإطلاق برنامج العمل الشامل لأجندة الامم المتحدة لما بعد سنة  2015

حدث كم/و.م.ع

 

التعليقات مغلقة.