تحسن ملموس في حركة النقل الجوي للمسافرين بمختلف مطارات المملكة بنسبة 39ر11 في المائة خلال شهر يوليوز الماضي

شهدت حركة النقل الجوي للمسافرين ، خلال شهر يوليوز الماضي على مستوى مختلف مطارات المملكة ، تحسنا ملموسا ، حيث ارتفعت بنسبة 39ر11 في المائة. وذكر تقرير للمكتب الوطني للمطارات أن هذه الحصيلة الايجابية يعكسها بالأساس عدد المسافرين الذي انتقل من مليون و 767 ألفا و231 مسافرا في شهر يوليوز من السنة الماضية إلى مليون و968 ألفا و603 مسافرين في الشهر ذاته من السنة الجارية.
وأضاف المصدر ذاته أن هذا التحسن صاحبه ارتفاع ملموس في عمليات الشحن الجوي التي بلغ حجمها الاجمالي 20ر6332 طن مقابل 45ر4797 طن خلال الفترة ذاتها من سنة 2016 ، أي بارتفاع قوي قدرت نسبته بنحو 99ر31 في المائة.
وحسب المعطيات الإحصائية للمكتب ، فإن حركة النقل الجوي الداخلي ارتفعت بمعدل 37ر14 في المائة خلال الشهر السابع من السنة الجارية، حيث بلغ عدد المسافرين 190 ألفا و562 مسافرا مقابل 166 ألفا و620 مسافرا في الشهر ذاته من السنة الفارطة.
كما انتقلت حركة النقل الجوي الدولي بالمطار المغربية من مليون و 600 الف و 611 مسافرا إلى ما مجموعه مليون و778 الفا و41 مسافرا ، أي بارتفاع قدرت نسبته بنحو 09ر11 في المائة.
وموازاة مع ذلك، فإن حركة الطائرات بمختلف المطارات المغربية بلغ عددها خلال شهر يوليوز الماضي 16 ألفا و799 حركة ، أي بارتفاع قدرت نسبته بنحو 65ر5 في المائة، في الوقت الذي سجلت فيه حركة الطائرات العابرة للأجواء المغربية ارتفاعا بنسبة 3ر5 في المائة حيث بلغ عددها 18 الفا و826 حركة.

 

 

التعليقات مغلقة.