الإقصائيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018: المنتخب المغربي يكتسح المباراة وينتصر على نظيره المالي بدساسية نظيفة

  في أمسية احتفالية رائعة أقنع فيها “أسود الأطلس” وأمتعوا ورسموا التفوق نتيجة وآداء على رقعة المستطيل الأخضر لملعب المركب الرياضي الامير مولاي عبد الله بالرباط بفوزهم الكاسح على المنتخب المالي بسداسية نظيفة في المباراة التي جمعت بينهما، مساء أمس الجمعة، برسم الجولة الثالثة من تصفيات المجموعة الإفريقية الثالثة المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.
وتعاقب على تسجيل أهداف “أسود الأطلس” كل من حكيم زياش (د 19 ض ج و 61) و خالد بوطيب الهدف (د27) وأشرف حكيمي (د 72) و فيصل فجر (86) و ميمون ماحي (د88).
فأمام مدرجات مملوءة عن آخرها بجمهور متحمس حج بكثافة (حوالي 50 ألف متفرج)، رسم لوحات تشجيعية فنية رائعة عبر من خلالها عن حبه للفريق الوطني وعن سعادته بعودة “أسود الأطلس” إلى مكانتهم الطبيعية على الساحة الكروية الإفريقية . وعبرت هذه الجماهير، التي تفيض حماسا، عن مساندتها اللامشروطة لهذه المجموعة الشابة الواعدة التي تعلق عليها آمالا عريضة لكي ترجع لكرة القدم الوطنية إشعاعها وهيبتها.
وكان أصدقاء العميد المهدي بنعطية في الموعد، فلم يخيبوا آمال الجمهور التواق إلى معانقة الالقاب، وأتحفوه بأحد أفضل عروضهم في هذه التصفيات وتفوقوا نتيجة وآداء على منتخب لم يقو على مقارعة أسود الأطلس وتجاوز وسط الميدان إلا ناذرا وخاصة في الشوط الأول.
فقد بادرت العناصر الوطنية، منذ إعطاء الحكم الكاميروني أليوم إشارة انطلاق هذه المباراة إلى ممارسة ضغط رهيب على دفاع المنتخب الضيف أثمر العديد من المحاولات السانحة للتهديف لكنها كانت تضيع إما بسبب الدفاع، الذي كانت أغلب تدخلاته خشنة في حق اللاعبين المغاربة، أو الحارس الذي أنقذ مرماه في عدة مناسبات، لينتهي الشوط الأول بهدفين للاشئ حمل توقيع حكيم زياش، العائد إلى تشكيلة الأسود، وخالد بوطيب، الوافد الجديد، وذلك بعد أن تحمل الدفاع المالي عبء المباراة . وواصل لاعبوا المنتخب المغربي سيطرتهم على مجريات الشوط الثاني، من خلال استحواذهم على الكرة وتنويع هجماتهم تارة عبر الأجنحة وتارة أخرى عن طريق الإختراق من وسط الميدان، أثمر عن ترجمة هذا المد الهجومي الكاسح إلى هدف ثالث لحكيم زياش.
وعمل المنتخب المغربي بمقولة لا ثالث بدون رابع فأكرم وفادة ضيفه بهدف رابع لمدافع ريال مدريد الشاب أشرف حكيمي الذي لم يتجاوز بعد 18 سنة، والذي خاض أول تجربة له مع أسود الأطلس.
وأعطى دخول أسامة طنان بدل نور الدين المرابط، دينامو الفريق الوطني، وفيصل فجر عوض كريم الأحمدي، وميمون ماحي، الاكتشاف الجديد عوض خالد بوطيب، شحنة قوية للعناصر الوطنية أثمرت هدفا خامسا في مرمى الحارس المالي عمر سيسوكو بواسطة فجر في الدقيقة 86.
وبعد دقيقتين من تسجيل الأسود للهدف الخامس، أبى ميمون ماحي إلا أن يترك بصمته ويسجل الهدف السادس والقاتل في الدقيقة 88. ويكتسي هذا الفوز، الذي يشكل دون أدنى شك دفعة إضافية ل “أسود الأطلس”، أهمية كبيرة خاصة وأن الظفر بثلاث نقاط في هذه المباراة شكل الهاجس الأكبر للناخب الوطني، هيرفي رونار، واللاعبين، على حد سواء، لمواصلة باقي لقاءات هذه المجموعة بمعنويات عالية وبثقة كبيرة في النفس، خاصة اللقاء المقبل ضد منتخب مالي يوم الثلاثاء القادم . وبعد هذا الفوز المستحق، تبقى الآمال مشروعة في اكتمال فرحة هذه الجماهير التواقة لمعاينة منتخبها الوطني وهو يتأهل إلى مونديال روسيا 2018 بعد غياب دام 20 سنة، الشيء الذي لن يتأتى إلا بالعمل المسؤول والجاد والمتواصل، خاصة وأن العرس الكروي العالمي بات على الأبواب.

 

التعليقات مغلقة.