دراسة بريطانية: لقاحا فايز وأسترازينيكا أظهرا “فعالية عالية” لدى كبار السن

أظهرت بيانات رسمية، أمس الإثنين، أن لقاحي فايزر وأكسفورد/أسترازينيكا أثبتا “فعالية عالية” في خفض العدوى بفيروس كورونا وأعراض المرض الشديد لدى كبار السن في بريطانيا، مع تراجع عدد الحالات التي تتطلب النقل إلى المستشفى بأكثر من 80 بالمائة.

وبحسب دراسة لهيئة الصحة العامة لانجلترا، فقد أظهرت جرعة واحدة من أي من اللقاحين لدى شريحة الأشخاص فوق 80 عاما، فعالية بأكثر من 80 بالمئة في تجنب العلاج في المستشفى، بعد حوالى ثلاثة إلى أربعة أسابيع على تلقي الحقنة. ورحب وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، بالدراسة الجديدة واعتبرها تحمل “أخبارا جيدة للغاية”. وقال “تظهر المعطيات التفصيلية أن الحماية من كوفيد بعد 35 يوما على إعطاء جرعة أولى، هي أفضل بقليل للقاح أكسفورد مقارنة بلقاح فايزر”.

وأضاف “اللقاحان فعالان بدرجة عالية في خفض عدوى كوفيد-19 لدى الأشخاص بسن 70 عاما وما فوق”.

وبحسب الدراسة يقدم لقاح فايزر الحماية من العدوى بنسبة تتراوح بين 57 و61 بالمائة بعد إعطاء الجرعة الأولى، فيما يوفر أسترازينيكا حماية تتراوح بين 60 و73 بالمائة.

وقالت رئيسة برنامج التطعيم في هيئة الصحة العامة لانجلترا، ماري رامزي، إن هذا “يضاف إلى الأدلة المتزايدة التي تظهر أن اللقاحات تنجح في خفض العدوى وإنقاذ الأرواح”.

وتابعت “من المهم أن نتذكر أن الحماية ليست تامة ولا نعلم بعد قدرة هذه اللقاحات في خفض مخاطر نقل المصاب بكوفيد-19 العدوى إلى آخرين”.

ح.ك

التعليقات مغلقة.