غوغل تخطط لوقف بيع الإعلانات التي تعتمد على سجل تصفح الويب الفردي

أعلنت شركة غوغل، أمس الأربعاء، أنها تخطط لوقف بيع الإعلانات التي تعتمد على سجل تصفح الويب الفردي، وأنها لن تقوم بإنشاء أي أدوات لتتبع البيانات الشخصية المحددة عبر منتجاتها في المستقبل.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن التزمت الشركة بإزالة دعم ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية في “Chrome”، وهي خطوة من شأنها أن تقضي بشكل فعال على المصدر الرئيسي لتتبع البيانات للمعلنين ومواقع الويب.

وقال مدير إدارة المنتجات لفريق الخصوصية والثقة في إعلانات غوغل، ديفيد تيمكين، “لا ينبغي أن يقبل الأشخاص أن يتم تتبعهم عبر الويب من أجل الحصول على مزايا الإعلانات ذات الصلة، ولا يحتاج المعلنون إلى تتبع المستهلكين الأفراد عبر الويب للحصول على مزايا أداء الإعلان الرقمي”.

وأضاف أن عملاق البحث يخطط لاستخدام واجهات برمجة التطبيقات التي تحافظ على الخصوصية، مثل (FloC)، لتقديم الإعلانات ذات الصلة، وسيعتمد هذا الحل على مجموعات المستخدمين الذين لديهم اهتمامات مماثلة، بدلا من التعمق في السلوك المحدد.

وأشار إلى أنه قد تكون هناك تقنيات تتبع أخرى من شركات أخرى، بما في ذلك الرسوم البيانية المستندة إلى عنوان البريد الإلكتروني، مضيفا “لا نعتقد أن هذه الحلول ستلبي توقعات المستهلكين المتزايدة بشأن الخصوصية، ولن تصمد أمام القيود التنظيمية سريعة التطور، وبالتالي فهي ليست استثمار ا مستدام ا طويل الأجل”.

واستحوذت غوغل خلال العام الماضي على 52 في المئة من إجمالي الإنفاق الإعلاني العالمي البالغ 292 مليار دولار، وفقا لمكتب “Jounce Media” الاستشاري للإعلان الرقمي.

ح.ك

التعليقات مغلقة.