الحبيب المالكي: حضور وفد مغربي في حفل تدشين ميناء حمد يؤكد متانة العلاقات المغربية القطرية

قال رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، إن التكليف الذي حظي به من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتمثيل جلالته، اليوم الثلاثاء بالدوحة، في حفل تدشين ميناء حمد، يؤكد متانة العلاقات المغربية -القطرية.

وأكد  المالكي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالدوحة، بالمناسبة، أن حضوره الى جانب وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي في هذا الحدث ذي “البعد الاقتصادي الاستراتيجي المهم”، تجسيد لمستوى “العلاقات الثنائية الجيدة”، وما يحظى به جلالته لدى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني من “مكانة خاصة وتقدير كبير”، مشيرا، في هذا الإطار، الى أنه أبلغ سموه، خلال حفل الاستقبال، بالتحيات الأخوية الصادقة لجلالة الملك.

ومن جهة أخرى، لفت رئيس مجلس النواب الانتباه إلى أنه تم إطلاعه  العلمي من قبل رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري السيد عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، بأنه قد تم إعفاء مواطني المملكة المغربية من تأشيرة الدخول الى قطر، وأن التحضيرات جارية في أفق اقتراب موعد انعقاد اجتماع اللجنة العليا القطرية المغربية، مسجلا، في هذا الصدد، أن إعفاء المواطنين المغاربة من التأشيرة من شأنه أن يعزز العلاقات الثنائية ويفتح في المستقبل القريب آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين.

وعلى صعيد آخر، وصف المالكي، اللقاء الذي جمعه برئيس مجلس الشورى في دولة قطر السيد محمد الخليفي، ب”الودي”، وأنه كان مناسبة تبادلا خلالها وجهات النظر حول عدد من القضايا، وأكدا معا على ضرورة تنشيط مجموعة الصداقة بين مجلس النواب ومجلس الشورى القطري، وعلى تبادل الزيارات على مستوى المؤسستين.

وقد جرت اللقاءات، التي جمعت بين  المالكي والعلمي والمسؤولين القطريين، بحضور سفير صاحب الجلالة بالدوحة، السيد نبيل زنيبر.

حدث كم.ومع.الصورة من الارشيف

 

التعليقات مغلقة.