الجزائر: الطلبة يخرجون مجددا إلى الشارع للمطالبة برحيل النظام

خرج آلاف الطلبة، اليوم الثلاثاء، إلى شوارع عدة مدن جزائرية، مطالبين بالتغيير الجذري للنظام.

وردد الطلبة في الثلاثاء الـ 111 من الحراك شعارات مطالبة ب”جزائر حرة وديموقراطية” و ” صحافة حرة” و ” عدالة مستقلة”، وكذا ب” دولة مدنية وغير عسكرية”.

وتجمع الطلبة، الذين انضم إليهم حشد كبير من المواطنين، كالعادة في ساحة الشهداء، الموقع المعتاد لانطلاق المظاهرات.

وندد المتظاهرون باعتقال 24 متظاهرا خلال مسيرة يوم السبت الماضي في باب الواد (الجزائر العاصمة)، وإيداعهم الحبس الاحتياطي. و اعت قل نشطاء آخرون، مثل المعتقلين السابقين محمد تجديت ومالك رياحي، اللذان و ضعا رهن الحبس الاحتياطي بعد بث مقطع فيديو للقاصر المغتصب في مركز للشرطة بالعاصمة الجزائرية، والذي أثار موجة من الاحتجاجات.

وأعرب الطلبة الذين شاركوا في مسيرة يوم الثلاثاء 111، عن تضامنهم الكامل مع المعتقلين وطالبوا بالإفراج الفوري عنهم، وكذا عن كافة معتقلي الرأي.

وقال أحد المتظاهرين في ختام هذه المسيرة إن “النظام يريد معاقبة باب الواد بسبب الحشود البشرية التي تأتي من هذا الحي”.

وشدد آخرون على ضرورة مواصلة مسيرات يوم السبت، على الرغم من القمع.

وفي تيزي وزو ، تم منع مسيرة الطلبة مرة أخرى، حيث طوقت قوات النظام بوسط المدينة عشرات من المتظاهرين، الذين انطلقوا من الحي الجامعي حسناوة.

ولم يحاول الطلبة فك الطوق الذي ضرب حولهم، واكتفوا بترديد شعارات الحراك المعتادة.

ح/م

التعليقات مغلقة.