” لجنة المناصفة” لنساء حزب العدالة والتنمية : “المطالبة بالادماج الحقيقي للنساء في تسيير الشأن العام! ولا لاستغلالهن فقط كرقم في الانتخابات”.

في إطار تشجيع المرأة للولوج إلى التمثيلية السياسية، نظمت لجنة المناصفة وتكافؤ لفرص لحزب العدالة والتنمية، تراست الوزيرة سمية بن خلدون يوم أمس بالرباط ، مائدة مستديرة، تحت شعار “منظومة القوانين المؤطرة لانتخابات 2015: أي اثر على التمثيلية النسائية؟

وقد أكدت الدكتورة بثينة قروري، عضوة اللجنة، وباحثة في السياسة الانتخابية،  على “أن تشجيع الانخراط السياسي للمرأة يجب ان تهييء لها الظروف المناسبة لذلك ، للوصول إلى مجتمع راقي، من خلال بتكافؤ الفرص، والخروج من هيمنة العقلية الذكورية ، وثقافة سلطة الرجل اتجاه المرأة في هذا المجال”، مطالبة بالادماج الحقيقي في تسيير الشأن العام، وليس” استغلالها فقط كرقم داخل الانتخابات”.

كما اعتبرت بثينة، الكفاءة النسوية رهينة بالتكوين السياسي، وتقوية القدرات لتكون في مستوى الترشح للانتخابات وغيرها،. معلنة أن الرهان ليس فقط على القوانين، بل على سياسة محفزة مع التغيير في العقليات ، للاحزاب السياسية في مجال ترشيح النساء، لما لهن من دور في تغيير الوجه السياسي المغربي، لانها هي المسؤولة عن تكافؤ الفرص.

وأبرزت الباحثة بثينة، “بأن الرهان على القوانين لوحدها ، لا يمكن ان تساير الديمقراطية الحديثة ، والتي هي المدخل الأساسي للحياة السياسية، في اطار المساواة ، طبقا لدستور 2011. اذا لم يتم تنزيل مضامينه المتعلقة بالمنافصة ، طبقا للتقدم الذي قطعه في هذا المجال.

ف. بلعسري

الصورة من الارشيف

 

التعليقات مغلقة.